First Published: 2018-04-17

الجيش السوري يخوض معركة حاسمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية

 

قوات النظام السوري تقصف اخر جيوب عناصر تنظيم الدولة ومقاتلي جبهة النصرة في جنوب العاصمة دمشق استعدادا للسيطرة على المنطقة.

 

ميدل ايست أونلاين

معركة مصيرية

دمشق - قال قائد في تحالف عسكري إقليمي موال لدمشق إن الجيش السوري بدأ قصف جيب للمتشددين إلى الجنوب من العاصمة دمشق الثلاثاء استعدادا لعملية انتزاع السيطرة على المنطقة.

وأضاف أن العملية ستستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في مخيم اليرموك ومنطقة الحجر الأسود المجاورة له.

من جهته ، كشف القائد العسكري "فادي صقر" عن نية القوات السورية المتمركزة في محيط مواقع تنظيم الدولة جنوب دمشق القيام بعملية عسكرية حاسمة تنهي عبره الوجود المسلح في عدد من الأحياء وفي مقدمتها الحجر الأسود والمخيم.

وقال صقر "إنه تم حشد مجموعات النخبة في الجيش السوري والقوات العاملة معها لخوض مواجهة برية تقتلع التنظيم خلال أيام لأن المنطقة حساسة ويمكن أن تؤثر على هدوء الأجواء في بلدات (ببيلا ويلدا وبيت سحم).

وتابع أن هذه الاجراءات تأتي أيضاً دعماً للخطة التي وضعها الجيش السوري بمشاركة أعيان تلك البلدات من أجل حمايتها ضد أي خرق قد تحدثه مجموعات تنظيم الدولة عند محاولة الفرار والاحتماء بالسكان، ومنعاً لتكرار سيناريو "القدم" لجهة الغدر بالمدنيين والعسكريين.

في سياق منفصل ، ذكرت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري ان وحدات الجيش قضت في حماة على العديد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به خلال عملياتها العسكرية على أوكارهم في الريف الجنوبي الشرقي.

وأكّدت أن وحدات الجيش حققت تقدما ملحوظا في ملاحقة الإرهابيين في محيط جبل الكن وقضت على آخر تجمعاتهم في عدة مواقع من أهمها وادي الحبية وأرض قبر الشيخة وظهرة جبابي وظهرة الجاسية وأرض الجاسية ووادي القرباط جنوب قرية قبة الكردي بريف حماة الجنوبي الشرقي.

وينتشر في عدد من القرى والبلدات بين ريفي حماة وحمص مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين على البنى التحتية وتستهدف القرى والبلدات المجاورة بالقذائف حيث استشهد في وقت سابق اليوم مدني وأصيبت امرأة وطفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف على قرية الأشرفية بريف حمص الشمالي.

ويخوض الجيش السوري معركة حاسمة ضدّ مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية وعناصر جبهة النصرة المعارضة عقب سيطرته على الغوطة الشرقية وعلى مدينة دوما أخر معاقل فصائل المعارضة وتحديدا جيش الاسلام.

وتأتي تحركات الجيش السوري جنوب دمشق عقب الضربة الغربية الثلاثية التي استهدفت منشآت ومناطق عسكرية.

ويتهم النظام السوري من قبل دول غربية في مقدّمتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا اللذين شنوا هجوما صاروخيا على مناطق عسكرية تابعة للنظام باستخدام أسلحة كيميائية في مدينة دوما أدت الى مقتل العشرات من المدنيين.

 

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية

مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة

مصر تركز على دعم ثورة الاستكشافات النفطية والغازية

موسكو تقوي نفوذها في العراق من بوابة التعاون النفطي مع كردستان

الأردن وأميركا يتدربان على سيناريوهات مواجهة هجوم كيماوي

36 قتيلا من المتشددين في ضربات عراقية داخل سوريا

حزب الله يرهب المرشحين الشيعة بالاعتداء على علي الأمين

مقاتلات قطرية تلاحق طائرة مدنية إماراتية في تصعيد جوي خطير

القرضاوي ينزع عن نفسه صفة الآمر الناهي في قطر

منتصران وخاسر أمام الدولة الاسلامية يتسابقون لقيادة العراق


 
>>