' />

   
 
 

First Published: 2006-03-10

مياه على سطح احد اقمار زحل

 

اثار وجود مياه على سطح احد اقمار زحل تتيح الاعتقاد بوجود حياة خارج الارض.

 

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - من جان لوي سانتيني

للراغبين بالزيارة، مياه كثيرة ومناظر خلابة

اثار عثور مركبة الاستكشاف الاميركية كاسيني على اثار على وجود مياه سائلة على سطح انسيلادوس، احد اقمار زحل المتجمدة، دهشة العلماء الذين يرى الكثير منهم امكانية وجود كائنات حية في هذا الجسم الفضائي الصغير.

ويبدو ان صورا شديدة الدقة التقطتها مؤخرا كاسيني تظهر تدفق رشقات من الثلوج وسحبا ضخمة من بخار المياه تذكر بينابيع ييلوستون المتدفقة شمال غرب الولايات المتحدة كما اوضحت وكالة الفضاء الاميركية ناسا في بيان الخميس.

وقالت كارولين بوركو من فريق العلماء المسؤولين عن مهمة كاسيني التي تنشر لها مجلة "ساينس" دراسة هامة في عدد العاشر من آذار/مارس "قد نتمكن من الحصول على ادلة على وجود مياه سائلة في هذا الجسم السماوي الصغير جدا والشديد البرودة".

واعتبرت انه اذا ما تاكد هذا الاكتشاف "فاننا نكون قد وسعنا بذلك كثيرا اماكن النظام الشمسي التي يمكن ان تتوفر فيها الظروف المناسبة لوجود كائنات حية".

ويحتمل ان يكون هذا التدفق للمياه والبخار منطلقا من جيوب قريبة من سطح القمر الذي تقل درجة حرارته عن الصفر مثل ينابيع اولد فيثفول في ييلوستون.

من جانبه قال جون سبنسر احد علماء معهد ساوث وست ريسرتش في بولدر "نعلم ان هناك ثلاثة اماكن على الاقل في النظام الشمسي يوجد فيها نشاط بركاني وهي، يو قمر المشترى والارض وربما ترايتون قمر نبتون".

واضاف ان "اكتشاف كاسيني يغير الكثير حيث يجعل من انسيلادوس اخر عضو في هذا النادي الصغير وواحد من اماكن المنظومة الشمسية الاكثر اثارة للاهتمام" في مجال البحث عن وجود حياة.

الا ان ديفيد موريسون الباحث في معهد بيولوجيا الفضاء التابع للناسا اعتبر انه يتعين توخي الحذر وعدم القفز الى نتائج متسرعة بوجود كائنات حية في انسيلادوس. وقال "لا شك في ان هذا الاكتشاف مثير للاهتمام لكن لا ارى اننا نستطيع ان نقول اكثر من ذلك" في هذه المرحلة.

من جهته قال اندرو انجيرسول عضو الفريق العلمي لكاسيني في "كاليفورنيا انستيتيوت اوف تكنولوجيا" في باسادينا (كاليفورنيا، غرب) ان هناك اقمارا اخرى بها محيطات مياه سائلة تغطيها كيلومترات من الثلوج".

واضاف ان "الاختلاف في هذه الحالة الاخيرة هو ان جيوب المياه يمكن ان تكون على مسافة عشرات الامتار فقط من السطح".

وكان علماء الفلك يعتقدون ان انسيلادوس الذي لا يزيد قطره عن 505 كلم نجم ميت وبارد. والان باتوا يعتقدون ان هذا القمر ناشط جيولوجيا مع قطبه الجنوبي الحار بشكل غير عادي.

واشار هؤلاء العلماء الى ان انسيلادوس هو القمر الاكثر لمعانا في النظام الشمسي.

وتقول كارولين بوركو وهي ايضا خبيرة تصوير في معهد علوم الفضاء في بولدر (كولورادو، غرب) ان المياه تبدو وكانها تتسرب من شقوق في القطب الجنوبي. وترى ان هذا التدفق يحدث منذ الاف السنين مما يمكن ان يمنح مصدر حرارة دائما للسطح.

ويقع كوكب زحل على بعد نحو 28،1 مليار كلم من الارض وهو واقماره هدف مهمة كاسيني هيغنز الاوروبية الاميركية المشتركة.

وقد اطلقت مركبة الاستكشاف عام 1997 ووضعت في مدار حول زحل عام 2004 لاستكشاف الهالات المحيطة به وعددا كبيرا من اقماره.

وقامت كاسيني بثلاث رحلات للاقتراب من انسيلادوس العام الماضي ومن المقرر ان تقترب مجددا من هذا القمر الى ارتفاع 354 كلم عام 2008.

 

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس


 
>>