First Published: 2009-12-17

أكاديمي ليبي بارز: لا مبرر لبقاء أي معارض في الخارج

 

مدير أكاديمية الدراسات العليا الليبية يعتبر أن بلاده تحولت إلى 'اكبر دولة ديمقراطية' في العالم بعد رفع الحصار عنها.

 

ميدل ايست أونلاين

ابراهيم: العداء بين طرابلس والغرب صفحة طُويت

طرابلس - وصف أكاديمي ليبي بارز الوضع السياسي والأمني والحقوقي في ليبيا بأنه آمن، وأشار إلى أن ليبيا بعد أن رفع الحصار عنها أصبحت أكبر دولة ديمقراطية في العالم، وعليه فلم يعد هنالك أي مبرر لبقاء أي معارض سياسي ليبي في الخارج بسبب آرائه السياسية.

وأشاد المدير العام لأكاديمية الدراسات العليا بليبيا الدكتور صالح إبراهيم بالخطوات التي تم اتخاذها في ليبيا لجهة الممارسة الديمقراطية، قائلا "إن أكبر دولة في العالم وهي الولايات المتحدة الأميركية عندما تعرضت لهجمات 11 أيلول (سبتمبر) اتخذت إجراءات استثنائية لحماية أمنها القومي وأوجدت معتقل غوانتانامو، ليبيا في فترة الحصار كان أمنها الوطني أولوية مطلقة، واتخذت اجراءات استثنائية في هذا المجال، الآن وبعد رفع الحصار يمكنني أن أقول أن ليبيا هي أكبر دولة ديمقراطية في العالم".

وأضاف "لا أعتقد أن هناك أي خروقات قد حدثت في مجال حقوق الإنسان في هذه الفترة. ربما تكون قد اتخذت بعض الاجراءات أيام كانت في فم الغول الأميركي وفي حالة نزاع مع الغرب لكن الآن الأمور مختلفة تماما".

وأشار إبراهيم إلى أنه لا مبرر لاستمرار بقاء المعارضة في الخارج، وقال "لا أعتقد أن هنالك ما يبرر بقاء أي معارض ليبي في الخارج، لأن ليبيا آمنة وكل الذين عادوا إلى ليبيا لم يتعرضوا لأي مضايقات وقد خرجوا من دون أي إشكال، وأي أحد من حقه أن يستخدم القضاء ضد أي إجراء يعتقد أنه غير قانوني بحقه. أما من كان مقيما في الخارج لارتباطات تخص عمله أو دراسته فتلك قصة أخرى".

وعما إذا كان يعني بفترة ما بعد الحصار نهاية العداء بين ليبيا والغرب، قال ابراهيم "حالة التوتر التي كانت قائمة أيام الحصار لم تعد موجودة، ليبيا علاقاتها الآن بالمجتمع الدولي طبيعية تماما، ولكن ليبيا لها رؤيتها الخاصة لجهة تقوية علاقاتها بإفريقيا وللسياسة الاقتصادية، ومن الطبيعي أن تتعارض هذه الرؤية مع رؤى أخرى، لكن العداء بينها وبين الغرب صفحة طويت"، على حد تعبيره. (قدس برس)

 

المدارس الجزائرية خارج الخدمة مع تنفيذ اضراب شامل

'أوكسفام' تحقق في 26 فضيحة جنسية جديدة

الأوروبي للإنشاء والتعمير يدعم المغرب في مكافحة البطالة

حفتر والسراج يطلبان الدعم العسكري من روسيا

إدراج عبدالمنعم أبوالفتوح على قوائم الإرهابيين في مصر

شطحة قطرية مع واشنطن بعيدا عن أصل الأزمة في الخليج

كيف تعاملت دول المغرب العربي مع الملف الليبي

عاد السلام الى سنجار واستقرت سطوة الميليشيات

السعودية تقطع الطريق على مناورة قطر الأمنية

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء


 
>>