"العتمة والضوء" مختارات لكبار الشعراء العالميين

حسن مشهور يقدم ترجمة وقراءة شعرية لعيِّنات من ثقافات العالم المتحضر.


حقائق ودقائق حول القدرات الشعرية والخبرات التعبيرية التي يحملها كل شاعر عالمي


الإنجليزية كانت المفتاح الذي من خلاله تم الولوج لمعظم النصوص الشعرية المختارة

عمد الأديب والمترجم السعودي حسن مشهور في هذا الكتاب "حوارية العتمة والضوء.. ترجمة وقراءة شعرية لمختارات من الأدب العالمي" لاختيار عيِّنات شعرية من ثقافات العالم المتحضر ومن ثم العمل على ترجمتها للعربية ذات الثراء المعرفي والحضور التاريخي الدائم. وبغية أن يتم تحقق الثراء وجودة الانتقاء؛ فقد عمد لتخير قصائد لشعراء عالميين تم ترميزهم من قبل الشعوب العالمية والعمل كذلك على توليد انتقائية نوعية لتلك الأعمال التي قاموا بكتابتها عبر امتداد وجوديتهم في تاريخنا الإنساني. ومنهم: سان جون بيرس، آنا أخماتوفا، لوركا، شيللر، شيلي، لامارتين، ماتسو باشو.
ولم يقتصر العمل في هذا السِفْر التُرْجَمي الصادر عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر على نقل النصوص التعبيرية من اللغة الأخرى للغة الهدف فقط؛ إنما تجاوز ذلك لتقديم عرض سيري موجز ومركَّز في تناوله لكل شاعر من أصحاب القصائد المترجمة. بالإضافة لتقديم قراءة نقدية تحليلية تتسم بالاختزال لكل شاعر ممن تم انتقاء قصائدهم وترجمتها، بحيث يحوي هذا العرض نوعية المذهب أو المدرسة الشعرية التي ينتمي لها الشاعر أو الشاعرة، وكذلك أسلوب الشاعر وآلية تعاطيه مع المواضيع المطروقة وتلك الأدوات الشعرية التي يوظفها في تعبيراته النصية.
وقد رأى مشهور أن التخصص الذي يحمله كان له - بعد الله - المعين في عمله هذا، "هو مما يساعد على اختيار المراجع الملائمة المتسمة بالموثوقية العلمية والتأصيل المعرفي، التي يتم من خلالها تحقيق التكثيف المعرفي للمترجم حول العمل الترجمي المنشود وكذلك يحوي تلك المقاربات النقدية التي تراكمت عبر عقود من الجهد المعرفي الإنساني، وأضحت تزودنا بحقائق ودقائق حول القدرات الشعرية والخبرات التعبيرية التي يحملها كل شاعر عالمي. 
ولقد كانت الإنجليزية هي المفتاح الذي من خلاله تم الولوج لمعظم النصوص الشعرية المختارة؛ إذ قد عوَّلت على تلك الترجمات العالمية التي شهد لها كبار أدباء ونقاد العالم بأنها الأكثر نجاعة وتميزا في نقل الموروث الشعري العالمي من لغات العالم الحضاري للإنجليزية البريطانية المتعارف عليها عالميا برمزية RB.
وأضاف "على سبيل المثال، عندما سعيت لنقل بعض النصوص الشعرية للشاعر الفرنسي وحائز نوبل الألمعي سان جون بيرس؛ فقد عمدت لذلك الخيار المثالي، الذي يتمثل في ترجمة الشاعر والناقد الإنجليزي الرمز تي. إس. اليوت. والجميع يعي من هو اليوت. فهو من نقل الشعر العالمي لمربع آخر غير المعهود؛ وذلك عندما خرج علينا بمطولته الشعرية التي عنونها بـ "الأرض اليباب"، حيث كانت قصيدته الشعرية هذه فتحاُ عالمياً أدى لتبني الشعر في أغلب ثقافات العالم ومنها العربية لقصيدة النثر Blank Verse؛ منهجا وأسلوباً تعبيرياً. 
وكذلك عبَّر من خلالها عن مخاوفه التي تحققت لاحقاً عبر قيام حرب كونية ثانية. لذا فقد كان اختيار ترجمته – أي اليوت - لشعر جون بيرس بالنسبة لي يمثل حتمية لاخيار. فأنا أعي جيداً بأني لم ولن أجد ترجمة تضاهيها في العمق والجودة والإتقان. ثم على هذا المنوال سرت في انتقاءاتي لتلك الأدبيات التي تحوي النصوص الهدف.
وتساءل مشهور ماذا عن أطروحة (الخيانة الأمينة للنص)؟ وقال "حقيقة نعي كمترجمين أن ما اصطلح على توصيفه عالميا في علم الترجمة بمسمى "الخيانة الأمينة للنص"؛ هي مسلَّمة لا يمكن الفكاك منها. فالمترجم ينقل غالباً من ثقافة تختلف في محتواها التعبيري وموجوداتها وكذلك مجرداتها عن الثقافة الإنسانية التي ينتمي إليها. ولذا فهو عندما يعمد لنقل جملة من ثقافة أخرى مغايرة لثقافتة الأصلية فإنه يجابه بتولد العديد من الصعوبات على المستوى المفردي والثقافي وكذلك التعارض الدلالي لعدم وجود النظير الإيحالي في اللغة المنقول إليها. فكيف بترجمة الشعر؟! ونحن نعي أنه يتعاطى مع ملكات وتعابير تتجاوز المجردات لتطال أبعادًا ميتافيزيقية وإحالات بعينها غير قابلة للرصد ومرجعيات توصيفية تتجاوز مدارات المدركات الحواسية لتصل للوجدانيات وجدليات ما وراء الطبيعة. 
ومن هنا تبقى الترجمة فنًا قائماً بذاته، بمعنى أنها ليست أيقونة نقل أو وسيط لقالب تعبيري بقدر ماهي كيان ينظر إليه بمعزل عن التعبيرية التي يسعى لتحويلها لكودية مفهومة من الثقافة المقابلة. بمعنى آخر؛ فإن النص المترجم ينبغي ألا يؤخذ ويقيِّم في ضوء النص الأصلي المستقى منه. ولكن علينا أن نأخذه كممارسة إبداعية قائمة بذاتها ولها وجوديتها وخصوصيتها الجمالية وتأثيرها الوجداني الخاص على المتلقي. 
ومن هنا ففكرة تفوق الترجمة على النص الأصلي تبدو عقيمًا؛ إذ أن العملية ينبغي أن ينظر إليها في ضوء كونها تنويعات إبداعية تتسم بالحضور والانفصال الأنواعي. أي أن الترجمة هي أنواع إبداعية أخرى وليست مجرد وسيط انتقالي للنصية التعبيرية من ثقافة إلى أخرى. وتبقى الثقافات غنية بتنوعها وثرائها اللغوي والأدبي والمعرفي، وهي بكينونتها الماثلة إرث إنساني يتسم بالعمومية لا بالاحتكار مادامت تصب في بوتقه إسعاد الكائن الإنساني وإشباع ذائقته الفنية. 
نماذج

من قصيدة سان جون بيرس "أنثى تساكن الكهَّان":
نبؤات
تتوالى النبوءات
وترتسم شفاه الوجد
 فوق عتمة اليم
وتحت الزبد
 تموت اللحظة قبل البوح
في أطراف الرؤوس البحرية
ثمة إناث يرزحن في القيد
يأخذن من البوح ما يعنيهن
ولن يفصحن عما فهمن
إلا أمام إله اليم الذي سيخترنه
لأخوف ما أخاف على اليم 
من مغبة ما سيقال
فإن كان هو 
من قد غسل عن الصخور
 آثار أعيننا الملتهبة من الملح
فستبقى عين غريبة
 تستوطن الصخرة الخنثى
أواه.. أواه.. أواه
أهذه الكينونة الدنيوية
 هي القشور بعينها
وهذا البحر اللجي 
فقاعات تتفتح 
عن غناء لنهم الوقت 
وللزمن الأعمى كذلك 
هو بحر يحفر فينا هوة رملية
ويهمس في آذاننا
عن رمال أخرى
 في مدن قدسية
أيها الشاعر 
يا من يسكن فوق الماء 
من يتوضعن تحت الماء 
هن أكثر من نسوتك اللاتي عاشرتهن
 في أحلامك الممجوجة
يا فيضا من وحدتنا القاتلة
من سيبادر. 
لتحرير أخواتنا الأسيرات
ذوات الأجساد الأثيرية
من تحت وطء الزبد
أولئك الأسيرات 
اللاتي اختلطت 
خلايا أجسادهن بالأزاهير
لهن الأجنحة 
منها الغض وكذا المتهرئ
 جراء الوقت
أواه.. أواه.. أواه
كثيرات هن النسوة 
الأسيرات الكسيرات
نلحظهن في المكان
 واللامكان
يجمعنا بهن الزمان 
واللازمان
يتموضعن هنالك 
لِشرب خمر قصب 
لونه مخضر
ومجمل ما رويت
 ستتذكره الأجيال 
من الإناث والذكور
أجيال سترتحل بعيدا 
وعلى الرمل تخط خطاها
 نحو العذارى 
ذوات العصمة والقداسة.
***
ومن قصيدة آنا أخماتوفا "عذابات وردية":
حجارة مهولة 
أهيلت عليّ
حُصِّبْتُ منها بالكثير
بلغت حداً
أن حفرتي قد انتصب 
فيها برج شاهق من كومة الحجارة
فلكم أيها الرماة البنائين 
أرسل شكري
وأرفع قبعتي
امتنانا
وأدعو أن تجافيهم 
الأحزان والهموم
فمن مكاني الشاهق هذا 
سأرى مشرق الشمس 
قبل غيري
وسيلوح لي مغربها
كذلك؛ أكثر ألقاً
ونسائم الشمال ستدلف
من نافذة قمرتي
وسأطعم الحمائم القمح
بيديَّ هاتين
وتلك الصفحة التي 
إلى الآن لم إنّهِ كتابتها
ستنهيها عني 
يد الإلهام السمراء
تلك اليد التي طالما اتسمت
بالرقة والاستكانة الربانية
يا موت.. يا موت.. يا موت
أعي جيداً 
أنك ستعرف طريقك إليَّ ذات يوم
فبالله عليك لم لا تأتي الآن؟!
ها أنذا مازلت أنتظرك 
يكاد صبري ينفد
فقد تركت لك أبواب بيتي مشرعة
وأطفأت لك الأنوار.

سان جون بيرس
سان جون بيرس