'الغواصة' التونسي نسخة مشوهة من 'رامز قرش البحر'

برنامج المقالب التونسي يفتقد لحس الابداع ويروج للعنف ويبث الفزع والخوف في قلوب الضيوف.


'الغواصة' تفشل في ادخال البهجة


'الغواصة' تفتقد لعناصر الإثارة والتشويق


'الغواصة' تعوّض 'شالوم'

تونس - اتهم تونسيون معدي برنامج الكاميرا الخفية "الغواصة" بتقليد فكرتها عن برنامج المقالب الشهير "رامز قرش البحر".
واعتبر نقاد ان "الغواصة" يفتقد لحس الابداع لكونه نسخة مشوهة عن برناج عربي اخر، كما انه يروج للعنف ويبث الفزع والخوف في قلوب الضيوف.
وبرنامج المقالب "الغواصة" المعروض على القناة الفضائية الخاصة "تونسنا" من تقديم الممثل والكوميدي الشاب طارق بعلوش وإخراج قيس السلامي وانتاج "كاميليون برود".
وقام صناع "الغواصة" باستضافة مجموعة من نجوم الفن والسياسة والرياضة والاعلام لتدشين أول غواصة بيئية عربية.
ومع انطلاق الرحلة تحت الماء يحدث عطب في الغواصة وانفجارات وحالات اختناق داخلها، ويعيش الضيف مواقف مرعبة وسط غواصة على شفا الغرق في قاع البحر.
بعد وقت عصيب، يكتشف الضيف انها "مسرحية" بطلها ممثل كوميدي شاب يدخل الفزع في القلوب.
وشبه تونسيون "الغواصة" بــ"رامز قرش البحر" لكنهم اعتبروا ان معد ومقدم برنامج المقالب المصري تميز بروحه المرحة وحرفيته العالية وقدرته العجيبة على امتصاص غضب ضيوفه.

ويثير رامز جلال وبرنامجه ككل عام جدلا حول المقالب التي يقع ضحيتها أهم مشاهير مصر والعالم العربي وحتى الأجانب.
ورأى متابعون أن البرنامج التونسي تحول الى مسرحية ركيكة وسطحية وان معدها فشل في إدخال البهجة على قلوب المشاهدين أو خلق نوع من الإثارة والتشويق. 
وقام رامز بصياغة مقلب في الضيف يتمثل في وضع جثث وأشلاء صناعية ودماء مزيفة على سطح المياه، ويقوم أحد الغواصين بفتح سدادة في القارب مما يؤدي إلى غرقه (حسب اعتقاد الضيف) ثم بعد ذلك تظهر سمكة قرش تبادر بالهجوم على اليخت وعلى متنه الضيف، ثم يخرج رامز جلال من داخل السمكة العملاقة لتهدئة الضيف الذي غالبا ما يدخل في نوبة من البكاء والصراخ والغضب. 
ويطغى العنف غير المبرر على برامج المقالب ويغلب عليها الطابع العدواني وفقا للنقاد.
ويشيد البعض بالتقنيات الجديدة المستحدثة في برنامج  المقالب الا ان الكثيرين ينتقدون طريقة حبكة القصة، والمبالغة في إفزاع الضحايا.
في حين يتشبث نجوم المقالب وصناعها بحقهم في تقديم أفكارهم وفق تطور العصر ويعتبرون النقد الموجه لهم مصادرة لحرية الفكر والإبداع.
ويرفض صناع هذه البرامج المطالبة بإلغائها لأنها "تروج للعنف"، بل إن تطورها بشكل عصري يتناسب مع التكنولوجيا الحديثة.
وقامت القناة التونسية الخاصة "تونسنا" ببث "الغواصة" بعد ايقاف البرنامج المثير للجدل "شالوم".
واثار برنامج الكاميرا الخفية "شالوم" حول التطبيع مع إسرائيل جدلا حادا في الأوساط السياسية والشعبية في تونس ما دفع بنقابة الصحفيين إلى الدعوة لمقاطعته 
واستنجدت القناة الخاصة بالبرنامج المقالب "الغواصة" للحفاظ على نسب مشاهدة عالية في الليالي الرمضانية لا سيما وانها عاجزة عن منافسة قناة الحوار التونسي المتربعة على عرش نسب المشاهدة والاعلانات.
وكانت الدائرة الاستعجالية بالمحكمة الإبتدائية بتونس قضت مؤخّرا بايقاف بث برنامج الكاميرا الخفية "شالوم".
وافاد وليد الزريبي معدّ ومقدّم "شالوم" انه قرّر توفير حماية شخصية لنفسه على نفقته الخاصة بعد أن تصاعدت وتيرة التهديدات التي تستهدفه منذ عرض البرنامج .
وأضاف الزريبي بأن التهديدات بالقتل وتصفيته جسديا بلغت أوجها بعد عرض حلقة السياسي التونسي عبدالرؤوف العيادي.