مستشفى 'زاكربرغ' يتبرأ من اسم مؤسس فيسبوك 

في ظل اتهام منصة التواصل بعدم بذل ما يكفي من الجهود لحماية بيانات شخصية لملايين المستخدمين، تظاهرة للمطالبة بسحب اسم زاكربرغ من تسمية مستشفى عام في سان فرانسيسكو. 


اسم زاكربرغ في المستشفى بادرة امتنان لهبته السخية


زاكربرغ وزوجته يؤسسان جمعية لدعم التعليم والصحة

 واشنطن – يحمل المستشفى العام في سان فرانسيسكو اسم "زاكربرغ" منذ أن قدّم له مؤسس فيسبوك هبة كبيرة سنة 2015، لكن في ظلّ كل الفضائح التي تتخبط فيها الشركة، لم تعد هذه التسمية تلقى استحسان بعض الممرضات.
وقد احتجّت مجموعة من الأشخاص أمام المبنى في عطلة نهاية الأسبوع، بحسب ما كشف ناطق باسم مستشفى زاكربرغ سان فرانسيسكو العام، مؤكدا معلومات تداولتها صحيفة نيويورك تايمز.
وقد غطي اسم مؤسس "فيسبوك" بشريط لاصق أزرق على إحدى اللافتات الخارجية، وفق صورة نشرتها الصحيفة في اشارة الى تبرئها من حمل اسمه.
والمجموعة الأميركية في عين العاصفة منذ منتصف آذار/مارس إثر اتهامها بعدم بذل ما يكفي من الجهود لحماية البيانات الشخصية لملايين المستخدمين التي استغلتها شركة "كامبريدج أناليتيكا" من دون علمهم.
وصرحت الممرضة ميغن بريزولارا أن الاسم "يخيف" مرضى المستشفى الواقع في سان فرانسيسكو في شمال سيليكون فالي في كاليفورنيا حيث مقرّ عملاق التكنولوجيا.
وقال الناطق باسم المستشفى "نحن ممتنون للهبة السخية التي قدمها مارك زاكربرغ وبريسيلا تشان ونحن استخدمناها خير استخدام لمعالجة مرضانا عبر إنشاء خدمة مخصصة لعلاج الرضات في الطابق الأول سنة 2016، موضحا أن إضافة اسم زاكربرغ إلى المستشفى هو "بادرة امتنان لهذه الهبة السخية".
ومن الشائع في الولايات المتحدة تسمية مؤسسة أو مبنى على اسم المتبرع تكريما لسخائه.
وبحسب الصحافة المحلية، بلغت قيمة الهبة التي منحها زاكربرغ وزوجته التي هي طبيبة أطفال 75 مليون دولار سنة 2015، وهي كانت في تلك الفترة أكبر منحة يقدمها أفراد لمستشفى أميركي عام.
وأسس الزوجان جمعية سنة 2015 تعنى بتمويل مشاريع في مجالي التعليم والصحة.
وطالب البرلمان الاوروبي الاربعاء بمثول الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زاكربرغ شخصيا للإجابة عن الاسئلة بشأن فضيحة "كامبريدج اناليتيكا" رافضة عرضه بارسال مسؤول تنفيذي من الشركة بدلا عنه.
وكتب رئيس البرلمان انطونيو تجاني الى زاكربرغ أن 2.7 مليون مواطن من الاتحاد الاوروبي تأثروا بفضيحة جمع البيانات، وأنهم يستحقون أن يقدم لهم توضيحاً كاملاً.
وكان زاكربرغ تعرض لتحقيق في الكونغرس الاميركي لمدة عشر ساعات الاسبوع الماضي.
وسيبدأ الاتحاد الاوروبي بتطبيق قوانين جديدة لحماية البيانات خلال ايام.
وقال فيسبوك أنه سيلتزم بها. وأكد تجاني ان البرلمان هو "جهة صنع قرار مهمة جدا في العملية التنظيمية".
في رسالة شكر تجاني زكربرغ لـ"عرضه اللطيف" بإرسال جويل كابلان، نائبة رئيس فيسبوك للسياسة العامة والشؤون الخارجية.
إلا أنه قال ان "جميع المجموعات السياسية أكدت الضرورة المطلقة لوجودك الشخصي، كما حضرت امام الكونغرس الاميركي".
وأضاف "انا متأكد أن ملايين الاوروبيين المتضررين من فضيحة كامبريدج اناليتيكا يستحقون توضيحا دقيقا من كبير مدراء فيسبوك، تماما مثل المواطنين الاميركيين".

مستشفى 'زاكربرغ'