مقتل نجل البغدادي في حمص

وسائل إعلام تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تؤكد مقتل "حذيفة البدري نجل الخليفة منغمسا في النصيرية والروس في المحطة الحرارية بولاية حمص".



مقتل ابن زعيم داعش ربما يشير إلى مكان تواجد البغدادي


مصير أبوبكر البغدادي لايزال مجهولا


بقايا مسلحي داعش تواروا في الصحراء على الحدود العراقية السورية

القاهرة - قالت وكالة أنباء تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية اليوم الثلاثاء إن نجل أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم قتل في مدينة حمص بسوريا.

وقالت وكالة ناشر نيوز في بيان "حذيفة البدري نجل الخليفة قتل منغمسا في النصيرية والروس في المحطة الحرارية بولاية حمص".

والاسم الحقيقي لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية هو إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للتنظيم المتطرف أن حذيفة البدري قتل في عملية قتالية بالقرب من محطة كهرحرارية بريف حمص.

وذكر موقع "سايت" الإعلامي الخاص بمتابعة نشاط التنظيمات الإرهابية والمتطرفة أن ابن أبوبكري البغدادي قتل في عملية انتحارية.

ولايزال مصير زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي مجهولا، ووردت في السابق تقارير كثيرة ومتضاربة عن مقتله.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد رجحت قبل عدة أشهر مقتل البغدادي مع مجموعة من عناصر داعش قتلوا بغارة جوية روسية جنوبي الرقة، لكن المعلومات حول مقتله لم تتأكد حتى الآن.

ولا يعرف حتى الآن مكان تواجد البغدادي، لكن تقارير سابقة رجحت أن يكون متخفيا بين الحدود العراقية السورية في عمق الصحراء.

وتشن القوات العراقية من حين إلى آخر هجمات على مجموعات تابعة لداعش بعد أن تفكك التنظيم على اثر هزيمته في الموصل.

ولايزال التنظيم المتطرف ينشط بكثافة أكبر من نشاطه الإجرامي في العراق.

وربما يكون مقتل حذيفة ابن أبوبكر البغدادي زعيم الدولة الإسلامية في حمص مؤشر على وجود البغدادي ذاته في سوريا، لكن هذا الاحتمال يبقى مجرد افتراض إلى أن يثبت عكس ذلك.