اسرائيل ترفض عودة اللاجئين الفلسطينيين

على ماذا كان يستند شعث في تصريحاته؟

القدس - اعلن المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية افي بازنر السبت ان اسرائيل لن تقبل ابدا بعودة لاجئين فلسطينيين الى اراضيها، معبرا بذلك عن رفضه لتصريح فلسطيني رسمي اكد ان هذا الحق تضمنه "خارطة الطريق".
ويأتي تصريح بازنر ردا على وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث الذي اكد الجمعة في بيروت ان حق الفلسطينيين في العودة الى ديارهم مضمون في "خارطة الطريق"، خطة السلام الدولية لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني التي تشرف عليها الولايات المتحدة بعد اطلاقها في قمة العقبة في الاردن في الرابع من حزيران/يونيو الماضي.
وصرح بازنر ان "هذا التصريح لا يمكنه الا ان يسبب ضررا لانه خاطئ. خارطة الطريق لا تقول شيئا عن حق العودة وهذا التصريح يضر بتطبيقها".
واكد بازنر ان "اسرائيل لا تنوي ابدا وفي اي ظرف كان القبول بعودة لاجئين الى مدن اسرائيلية وصفها نبيل شعث بانها مدن فلسطينية".
وقال بازنر "اذا ارادوا يمكن للاجئين الفلسطينيين العودة الى دولتهم المستقبلية".
وتنص "خارطة الطريق" على انشاء دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل، على مراحل، بحلول العام 2005.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني الجمعة "سأكون واضحا، حق العودة يشمل العودة الى الدولة الفلسطينية المستقلة والى المدن الفلسطينية الموجودة في اسرائيل. سواء عاد الانسان الى حيفا او الى نابلس، فالعودة الى الوطن اكيدة".
واضاف "لا وجود لاي قيد للعودة الى الدولة الفلسطينية المستقلة. لم يعد حق العودة شيئا خرافيا. هو جزء لا يتجزأ من مشروع السلام العربي (الذي اعتمد بالاجماع خلال القمة العربية في 2001) اصبح مرجعية لقرار خريطة الطريق التي تشكل افضل حل منذ 1967".
ولم توافق اي حكومة اسرائيلية حتى اليوم على الاقرار بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وتعتبر اسرائيل التي يبلغ عدد سكانها ستة ملايين، ان حق العودة قد يؤثر على الطابع اليهودي للدولة، عبر ازدياد عدد الفلسطينيين.
ويقدر اليوم عدد لاجئي 1948 والمنحدرين منهم بحوالي اربعة ملايين، وهم يعيشون بغالبيتهم في الاراضي الفلسطينية او في الاردن.
وقال شارون بعد اربعة ايام من عودته من قمة العقبة التي جمعته الى الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس "لن اسمح لاي فلسطيني بالعودة الى اسرائيل ابدا".
واضاف "كنت واضحا في الماضي وكررت ذلك في العقبة: ان مسألة اللاجئين الفلسطينيين لا يمكن ان تجد جوابا لها على الاراضي الاسرائيلية (...)".
وتابع ان "الادارة الاميركية تفهم جيدا التهديد الذي تمثله عودة اللاجئين الفلسطينيين على وجود الدولة العبرية".