ازمة غاز التدفئة مع بداية فصل الشتاء في العراق

قلة في الانتاج وندرة في التوزيع

بغداد - ارتفع سعر اسطوانة الغاز، المستخدم في التدفئة والطبخ، مع بداية فصل الشتاء الى خمسة اضعاف سعرها ‏الاصلي بسبب احتكار اصحاب محطات بيع الغاز السائل وضعف انتاجه بحسب مصادر في ‏وزارة النفط.
واقتحم مواطنون غاضبون محطة غاز "الامين الثانية" في بغداد الجديدة مساء الخميس ‏ونهبوا اسطوانات الغاز بعد ان رفضت ادارة المحطة البيع دون سبب يذكر حسبما ذكر ‏شهود عيان.
وقال وليد علي الذي يعمل في المحطة "هجموا ‏علينا واقتحموا المحطة ناهبين 60 اسطوانة غاز. كانوا غاضبين. وقفوا نهارا كاملا ‏غير انه ليس هناك ما يكفي لسد حاجات جميع الواقفين في الطابور".
واضاف "حاولت ادارة المحطة مع اعضاء من المجلس البلدي تهدئة الوضع المتأزم الا ‏ان جهود الجميع باءت بالفشل لان اي من المواطنين لم يحصل على اسطوانة واحدة ‏لارتفاع سعرها لدى الباعة الجائلين."
وقال علي ان حراس ساحة بيع غاز الامين اطلقوا عيارات نارية في الهواء لكنهم لم ‏يتمكنوا من ايقاف هجوم المواطنين الذين اتهموا ادارة المحطة ببيعها الاسطوانات في ‏السوق السوداء باسعار عالية.
وشوهدت دوريات شرطة النجدة وهي تطوق المكان في محاولة لانهاء حال الفوضى "التي تسبب ‏بها بعض الغوغاء" على حد تعبير الملازم نزار فاضل.
وبظهور ازمة اسطوانات الغاز التي وصل سعر الواحدة منها خارج المحطة الى خمسة ‏الاف واحيانا سبعة الاف دينار تزداد مشاكل وزارة النفط العراقية التي لم يجد ‏القائمون على الملف الامني فيها حلا للانفجارات المتكررة التي تتعرض اليها انابيب ‏النفط في شمالي وشمال غربي بغداد آخرها انفجار انبوب نفط الشمال في منطقة "الخضر" ‏بمدينة الموصل الذي يربط مصافي نفط الشمال بميناء جيهان التركي. (كونا)