القرضاوي في افتتاح مؤتمر نصرة النبي: انها معركة فرضت علينا

المنامة - من لمياء راضي ومحمد فاضل
من نفسي يا رسول الله

افتتح مساء الاربعاء في المنامة "المؤتمر العالمي لنصرة النبي" للبحث في استراتيجية تحول دون ان تتكرر ازمة نشر الرسوم التي تناولت النبي محمد (ص) في عدة صحف عبر العالم.
وافتتح المؤتمر الداعية الاسلامي يوسف القرضاوي الذي قال "انها معركة فرضت علينا من غير سبب الا الاستهانة بالاسلام".
ودعا القرضاوي رئيس المؤتمر الى تحويل المؤتمر الى "مؤتمر دائم تكون له امانة عامة يخطط للمستقبل ويكون مرجعية دينية".
وقال القرضاوي امام اكثر من 300 شخصية مشاركة "لا بد ان ندافع عن نبينا وان نعرف به العالم لهذا اقمنا هذا المؤتمر" موضحا "يجب ان يستمر هذا المؤتمر (...) يجب ان تكون له مرجعية دينية علمية تعمل على جمع كل ما له صلة بالرسول".
واضاف "لقد كان وراء كل هذا الشر (نشر الرسوم) خير كبير، ورب ضارة نافعة (...) كان من الخير ان استيقظت الامة، لقد اثبتت هذه الازمة ان هناك امة اسلامية (...) ايقظت الامة ووحدت الامة".
وكانت صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية نشرت في ايلول/سبتمبر الماضي 12 رسما كاريكاتوريا تتناول النبي محمد وقد اعادت نشرها عدة صحف في العالم وخاصة في اوروبا، ما اثار موجة عارمة من الغضب في العالم الاسلامي تجسدت خاصة بمقاطعة البضائع الدنماركية في عدد كبير من الدول الاسلامية.
ويشارك في المؤتمر حوالى 300 من الشيوخ والفقهاء والدعاة المسلمين ومن رؤساء المنظمات والجمعيات الاسلامية وممثلي الجاليات العربية والاسلامية في اوروبا، بحسب المنظمين.
وينظم هذا المؤتمر الذي يستمر حتى الخميس منظمات اسلامية مثل اللجنة العالمية لنصرة خاتم الانبياء، الاسلام اليوم (السعودية)، الندوة العالمية للشباب الاسلامي (السعودية)، الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (لندن) وجمعية الاصالة الاسلامية (البحرين).
واعتبر القرضاوي ان المسلمين مقصرون في "تحسين صورة الاسلام" في العالم وتساءل "اين الدعاة المدربون الذين اعددناهم؟" مضيفا "الناس يجهلون محمدا (النبي) ويجهلون رسالته ونحن لم نفعل اي شيء لكي نحسن الصورة التي يتداولونها عن النبي".
وتساءل القرضاوي "الكنيسة تملك 4 ملايين و750 الف مبشر ومبشرة منتشرين في كل انحاء العالم فماذا نملك نحن؟ (...) ينشرون الانجيل بكل اللغات ونحن ليس لدينا ترجمة واحدة متفق عليها للقرآن باللغة الانكليزية التي يتحدث بها مئات الملايين من الناس في العالم بما فيهم مسلمون".
وتابع "من واجبنا ان يكون لدينا ادوات للتعريف بهذا الرسول العظيم (..) جيوشنا الان يجب ان تكون اعلامية دعوية، نحتاج الى مئات الالوف من الدعاة".
من جهته قال رئيس منظمة "الاسلام اليوم" الشيخ السعودي ناصر العودة "هذا المؤتمر جاء لترشيد الغضبة التي عمت العالم الاسلامي واستثمارها بشكل افضل (...) ليس مطلوبا ان تكون غضبة عابرة وتنتهي واندفاعا على غير بصيرة" موضحا "نريد ان يتحول هذا الغضب الى حركة واسعة في التصنيع والتجارة البينية والامن الغذائي (...) نملك الامكانيات التي تجعلنا مصدرا للعالم وليس مستوردين فقط".
واعتبر العودة ان مقاطعة البضائع الدنماركية والنروجية "كانت شعبية بالدرجة الاولى" مضيفا ان "البعض بما فيهم الساسة الغربيون كانوا يحسبونها نكتة لكنهم لم يتوقعوا ان تصل الى هذا الحد وان يتصاعد غضب المسلمين الى هذا الحد". وتلى الافتتاح نقاش حول "جذور الافكار الغربية عن الاسلام" و"عظمة الرسول ومكانته المقدسة".
ومن المقرر ان يناقش المشاركون في المؤتمر ورقة عمل بعنوان "ازمة الرسوم وكيف تستثمر" وورقة عمل اخرى بعنوان "استخلاص عناصر القوة الايجابية" و"التنسيق والتكامل بين المؤسسات الاسلامية في النصرة" و"استراتيجية النصرة" و"التشريعات المطلوبة لضمان حقوق الاقليات المسلمة".
وقال الشيخ ناصر الفضالة المنسق الاعلامي للمؤتمر "هدفنا هو الاتفاق على خطط وآليات علمية لاستمرار النصرة وترشيد ردود افعال المسلمين حيال الازمة".
وينتظر ان يخرج المؤتمر في نهاية اعماله الخميس بتوصيات تتعلق خصوصا بتنظيم حملة عالمية للدفاع عن الاسلام والنبي محمد.
واوضح الناطق باسم المؤتمر الشيخ عادل المعاودة ان المؤتمر يعقد تحت رعاية وزير الشؤون الاسلامية البحريني الشيخ عبد الله بن خالد ال خليفة بصفته الشخصية وليس الرسمية.
واوضح المعاودة ان "هدف المؤتمر هو القول لمن اساؤوا الى المسلمين ان هؤلاء لم ولن يغضوا النظر عن الاساءة التي لحقت بهم وبالنبي".
وتابع بالنسبة لاعمال العنف التي استهدفت مصالح وسفارات غربية على خلفية نشر هذه الرسوم، ان "المؤتمر هو لتوعية المسلمين وتجنب الاساليب الخاطئة التي قام بها البعض وهو بالتالي يبين عن طريق علماء الامة ان ذلك مرفوض شرعا وواقعا".
ورفعت على اعمدة الكهرباء في شوارع المنامة الرئيسية لافتات تعلن عن المؤتمر.
وكتب على بعض اللافتات "يا ايها المؤمنون لا تخونوا النبي" في حين اتخذ المؤتمر شعارا "من نفسي يا رسول الله".