الفن الإسلامي أداة فعالة للتواصل مع الآخر

مختارات من المنتخب

أبوظبي ـ أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون أن الفن الإسلامي عبر التاريخ، كان دائماً انعكاساً صادقاً لثراء وحيوية المجتمعات الإسلامية، كما أنه كان وسيلةً مهمة لنشر رسالة الدين الحنيف.
واعتبر معاليه أن معرض "في رحاب التاريخ الإسلامي" الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث يُعدّ دليلاً جديداً على أن الفن الإسلامي هو أداة فعالة للتواصل مع الآخر، وتعميق مبادئ المحبة والسلام والتعايش عبر العالم كله.
وأعرب عن سعادته بتنظيم هذا المعرض الهام الذي يفتتح الثلاثاء في المجمع الثقافي، ويتم فيه عرض مختارات من "المنتخب"، وهي المجموعة النادرة من الفنون الإسلامية التي يقتنيها الدكتور عبداللطيف كانو، مؤكداً أن هذا المعرض الفريد سوف يحوز على اهتمام الجميع: الدارسين والمؤرخين ومحبي الفنون وكافة المهتمين في أبوظبي والدولة على السواء.
وقال الشيخ نهيان إنه ليشرفنا كثيراً، أن يتم تنظيم هذا المعرض الهام، برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، ويسعدنا بصفة خاصة، أن نعبر في هذه المناسبة عن اعتزازنا الكبير برؤيته الحكيمة، في أن تكون أبوظبي مركزاً مرموقاً للثقافة والفنون في المنطقة والعالم.
وأشاد بالدكتور عبداللطيف كانو، الباحث المرموق، الذي يهتم بشكل خاص بدراسة التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية، معتبراً أنه نجح إلى حد كبير في اقتناء هذه المجموعة النادرة والمتميزة من الفن الإسلامي.
وإن مبادراته الناجحة والمستمرة لنشر المعرفة والوعي بالحضارة الإسلامية، وتعميق الفهم والإعجاب بالفن الإسلامي، إنما تعكس اعتزازه الواضح، ومعرفته العميقة، بقيمة التراث الإسلامي في مسيرة العالم، إلى جانب فهمه المستنير لدور الحضارة الإسلامية في التقدم البشري، وفي كافة المجالات.