الموت للديكتاتور: أنصار موسوي يتحدون الشرطة في طهران

شرطة مكافحة الشغب لم تفلح في منع التظاهر

طهران - قال شاهد ان مئات المؤيدين لزعيم المعارضة الإيراني مير حسين موسوي هتفوا الخميس "الموت للديكتاتور" في طهران بعد يوم من تنصيب محمود احمدي نجاد رئيسا للبلاد لفترة ولاية ثانية.
وقال الشاهد "مئات الناس موجودون في ميدان واناك يهتفون (الموت للديكتاتور). ويطلق آخرون أيضا أبواق السيارات." واضاف "يوجد ايضا مئات من شرطة مكافحة الشغب."
وأقسم أحمدي نجاد اليمين الدستورية كرئيس للبلاد بعد ما يقرب من ثمانية أسابيع من الانتخابات المتنازع على نتيجتها والتي تسببت في أكبر موجة للاحتجاجات منذ الثورة الاسلامية عام 1979 وانقسمت حولها النخبة السياسية والدينية.
وانتشرت شرطة مكافحة الشغب في ميادين طهران الرئيسية الخميس لمنع أي تجمع لانصار موسوي.
ويقول موسوي والمرشح الإصلاحي الخاسر الآخر مهدي كروبي ان الحكومة القادمة ستكون غير شرعية في تحد للزعيم الإيراني الأعلى اية الله علي خامنئي الذي دعم أحمدي نجاد رسميا.
وقال شاهد العيان ان الشرطة حاولت تفريق المحتجين.
وأضاف أنهم يطالبون المحتجين بمغادرة المنطقة والا واجهوا الاعتقال.