أمين الزاوي يفضح الواقع العربي في 'شارع إبليس'

خيانات كثيرة في الواقع العربي

الجزائر - التحق الروائي الجزائري أمين الزاوي، الذي يكتب العربية والفرنسية، بركب المنافسين على جائزة البوكر العربية للرواية، رفقة مواطنه الروائي عز الدين ميهوبي، الذي دخول السباق بمؤلّفه الجديد ''اعترافات أسكرام''، الصادر عن منشورات ''البيت''.
وكشف الزاوي في تصريح لجريدة ''الفجر'' الجزائرية، على أن منشورات الاختلاف قد رشحت روايته الأخيرة، لسباق البوكر العربية للرواية في دورتها لهذه السنة.
الرواية التي حملت عنوان ''شارع إبليس''، صدرت مؤخرا عن الدار العربية للعلوم ''ناشرون''، بالتعاون مع منشورات الاختلاف بالجزائر وهي عبارة عن نص مؤسس على شهوة الحكي المستمد من التراث ''العربي-البربري'' المستند إلى التخريف والعجائبي الذي يحيل على التاريخي والسياسي والنفسي بطريقة رمزية.

رواية ''شارع إبليس'' المكتوبة باللغة العربية، نص يدين الخيانات العربية المختلفة، خيانة الثورات وخيانة الصداقة وخيانة المرأة، رواية تجري أحداثها ما بين وهران ودمشق وبيروت من خلال حياة الشاب إسحاق البطل الرئيسي الذي يجد نفسه يواجه سلسلة من الخيانات والتي يفضحها على طريقته المتمردة تارة وبسذاجته تارة أخرى من خيانة الأم مرورا بخيانة الأخ والزوجة وصولا إلى خيانة الثورة.
ورواية ''شارع إبليس'' نص يفضح دون تردد الفضائح العربية التي نعيشها يوميا والمتلبسة خطابات كاذبة عن الثورة أو الأخلاق أو الدين أو الوطنية المزكومة. وهي في ذلك تريد إعادة قراءة الانحطاط الذي وصلنا إليه في حياتنا اليومية.
في رواية ''شارع إبليس'' نجد أنفسنا أمام زمن النخاسة المعاصر، كل شيء يباع وكل شيء يهتك باسم ''الشرعية الثورية''، تارة وباسم السلطة ثانية وباسم المال ثالثة وباسم الدين أيضا.
ولا تتردد الرواية، التي جاءت في 300 صفحة و16 فصلا، في تعرية الممنوع، وكشف الفضائح العربية، وكذا الالتباسات اليومية المتعلقة بالثورة، والأخلاق، والدين، والوطنية المزعومة، والنخوة العربية الميتة، في إعادة قراءة متأنية بين السطور، وترجمتها بشكل جمالي وبأسلوب ساخر فيه تهكم عال.