المشتري الحار يشبه الارض

المشتري الحار يبرد قلوب العلماء

واشنطن - بعد خمسة اشهر على اطلاقه في مهمة تهدف الى رصد كواكب شبيهة بالارض، ارسل تلسكوب "كيبلر" الفضائي الى الارض صورا عالية الدقة لكوكب يبعد حوالى الف سنة ضوئية عن كوكبنا، على ما اعلنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا).
وكان اكثر ما اثار الناسا في هذا الحدث هو تيقنها من فاعلية اداء "كيبلر" وقدرته على الوفاء بالوعود المعلقة عليه. وقد نجح هذا التلسكوب الفضائي الذي لا يزال في مرحلة تقييم منذ اطلاقه في آذار/مارس الماضي بهدف رصد كواكب شبيهة بالارض في المجرة، في ارسال صور عالية الدقة الى الارض لكوكب يشار اليه باسم "هات-بي-7-بي" او "المشتري الحار" (هوت جوبيتر).
ورصد كوكب "المشتري الحار" على بعد الف سنة او 5،9 كادريليون كيلومتر (الكادريليون يساوي ترليار ترليار) ضوئية عن كوكب الارض. وتعد الصور التي التقطها "كيبلر" له "اول مرة يتم فيها رصد ضوء من هذا الكوكب"، على ما اكد وليام بوروكي المحقق العلمي الرئيسي في مهمة "كيبلر" ومعد تقرير بهذا الخصوص ينشر في مجلة "ساينس" الجمعة.
وفيما اعرب العلماء عن حماسهم لاكتشاف "كيبلر" ضوءا بصريا صادرا عن كوكب "هات-بي-7-بي"، الامر الذي وصفه الفيزيائي الفضائي في معهد "كارنيغي" الان بوس بأنه "مذهل"، الا ان حماسهم كان اكبر لفاعلية اداء "كيبلر".
وقال بوس ان "الاهم في هذا الحدث هو ان -كيبلر- يعمل بفاعلية"، مضيفا ان "هذا يدل على قدرته على رصد عبور كوكب بحجم الارض امام نجم شبيه بالشمس يصدر عنه بصيص محدود".
وتابع بوس ان "-كيبلر- اطلق ليس فقط من اجل العثور على كواكب خارج مدارنا، بل تكمن مهمته الرئيسية في احصاء عدد الكواكب الشبيهة بالارض حول نجوم شبيهة بالشمس في منطقتنا من المجرة. ونحن نعلم الان ان –كيبلر- قادر على القيام بذلك".
وقد تم جمع البيانات التي ارسلها "كيبلر" خلال الايام العشرة الاولى فقط من بدء مهمته لجمع المعلومات، ما يبشر بجودة ادائه خلال السنوات القليلة المقبلة التي سيقضيها في موقعه ذاته راصدا حوالى 100 الف كوكب حول كوكبتي الدجاجة (سيغنوس) والقيثارة (ليرا) في درب التبانة.
وقالت الناسا في بيان ان "المشاهدة تظهر الدقة العالية الجودة للقياسات التي اتخذها التلسكوب، حتى قبل انتهاء تقييمها وتحليلها".
ويتمتع التلسكوب "كيبلر" بأكبر كاميرا اطلقت في الفضاء قط بدقة تبلغ 95 درجة ميغابيكسيل من العدسات المركبة.
وتتوقع ناسا ان تصبح قادرة بحلول 2012 بفضل البيانات المرسلة من "كيبلر" على الاعلان عما اذا كانت "مجرتنا تحتوي على العديد من الكواكب الشبيهة بالارض، او اننا وحدنا".
وبلغت كلفة كيبلر 600 مليون دولار وهو اول مهمة للبحث عن كواكب شبيهة بالارض تدور حول كاكب شبيهة بكوكب الشمس تطلقها الادارة الوطنية للفضاء.