الجمعة الدامي: مقتل 30 شخصاً في انفجار هائل بالموصل

أمن هش

الموصل (العراق) - قتل ما لا يقل عن 30 شخصاً وجرح 72 آخرون في انفجار سيارة مفخخة الجمعة قرب مسجد شيعي في الموصل (370 كلم شمال بغداد)، بحسب حصيلة جديدة أفادت بها مصادر الشرطة وأخرى طبية.

وقال مسؤول في شرطة الموصل، رفض كشف اسمه "إن 30 شخصاً قتلوا وجرح 72 آخرون عندما انفجرت سيارة مفخخة في وقت كان المصلون يغادرون المسجد بعد صلاة الجمعة".

وأضاف أن المصلين كانوا يتوجهون الى قاعة مجاورة في المسجد، حيث يقام مجلس عزاء عندما انفجرت سيارة متوقفة على مقربة من المكان.

وقال طبيب في المركز الطبي في الموصل الدكتور حكمت صبحي "تلقينا 30 جثة و 72 جريحا اصابات بعضهم خطيرة".

وقالت الشرطة العراقية إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 19 في انفجارات قنابل في طرق بغداد اثناء مرور حافلات صغيرة تقل زوار عائدين إلى مدنهم بعد الاحتفال بذكرى مولد الامام المهدي.
وفي حادثين منفصلين انفجرت قنبلتان في حافلتين صغيرتين بحي مدينة الصدر الفقير.
وقتل ثلاثة وأصيب ثمانية في أحد الانفجارين كما قتل شخص وأصيب خمسة آخرون في الانفجار الاخر.
وقال مصدر في مستشفى إن قنبلة ثالثة في الطريق انفجرت في حافلة صغيرة بشرق بغداد فقتلت شخصا وأصابت ستة.
وتوافد مئات الالاف من الزوار على مدينة كربلاء العراقية الخميس للاحتفال بذكرى مولد الامام المهدي.

ويأتي الهجوم بعد أعطى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس أوامر الى جهات حكومية، بإعادة افتتاح الطرق المغلقة ورفع الحواجز الإسمنتية في بغداد، وقد أمهل عملية الإزالة مدة لا تتجاوز 40 يوماً.

وقد تقرر في ختام مؤتمر عقد الجمعة في بغداد لمناقشة القضية، إعادة فتح الشارع الرابط بين ساحة دمشق والجسر المعلق، إضافة الى رفع الكتل الكائنة من الطرق الرئيسة والفرعية في جميع مناطق بغداد دون استثناء.

واعتبر مراقبون أن الخطوة تعكس الثقة في قدرة قوات الأمن العراقية على القيام بمهامها، في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية إلى خارج المدن في مطلع الشهر الماضي.