فضل الله يقترح قبول حسابات الفلك لتوحيد رؤية رمضان

افتيت وفاقا

بيروت - اعلن المرجع الديني الشيعي العلامة محمد حسين فضل الله في حديث صحافي نشر الجمعة ان لا حل لمشكلة تحديد مواعيد مختلفة لبداية شهر رمضان وبالتالي لعيد الفطر عند المسلمين، "الا بالاعتماد على الحسابات الفلكية".
وقال فضل الله في حديث الى صحيفة "الاخبار" اللبنانية الصادرة الجمعة "لا ارى حلا للمشكلة" الكامنة في تحديد موعد بداية رمضان، "الا بالاعتماد على الحسابات الفلكية. هذا هو الذي يمكن ان يوحد الموقف. اما اذا ركزنا على الرؤية، فانها قد تختلف بين شخص وآخر وبلد وآخر".
واضاف "نحن نرى ان المشكلة الفقهية التي تخلق هذه المشكلة الثانوية (...) هي مشكلة اجتهادية حرفية"، متابعا ان "مسألة الشهر هي من المسائل المربوطة بالنظام الكوني للزمن ولا علاقة لها بمسألة ان يراه شخص او لا يراه".
واعتبر فضل الله ان "الرؤية الواردة في الحديث النبوي (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته) هي وسيلة من وسائل المعرفة".
وقال المرجع الشيعي ان "الحسابات الفلكية ادق من الرؤية، لان الفضاء ملوث هذه الايام، فمن الصعب جدا ان تحصل رؤية صافية".
واضاف "انا من الناس الذين يحاولون ان يعيشوا عصرهم، لا من جهة عقدة العصر، لكن من خلال انني اتطلع الى المستجدات في العصر التي تنطلق من تطور العلم والنظريات التي يستنبطها المتخصصون، لانني اثق بالعلم عندما يحصل منه اليقين"، مشيرا الى ان "مسالة الحسابات الفلكية لم تخطىء في مدى مئة سنة في قضية التوليد".
واوضح فضل الله الاختلاف حول مسألة الغروب بين المسلمين، وقال "المعروف عند المسلمين الشيعة ان الغروب يتحقق عند ذهاب الحمرة المشرقية، لكنني افتيت وفاقا لبعض العلماء ايضا من المسلمين السنة والشيعة بان سقوط قرص الشمس كاف لتحقيق الغروب. لذا يجوز لنا ان نفطر سنة وشيعة في وقت واحد".
وكان فضل الله اعلن منذ بداية الاسبوع ان الجمعة هو اول ايام شهر رمضان، بينما دعت المراجع الاسلامية الى التماس رؤية الهلال لتحديد موعد بداية شهر الصيام عند المسلمين.
ولم تعلن اي دولة او مرجعية شيعية، باستثناء فضل الله، موعد بداية رمضان.
في المقابل، اعلن كل من الاردن والسعودية ومصر والكويت والامارات وسوريا وتونس والجزائر ولبنان (الطائفة السنية) ان السبت هو اول ايام شهر رمضان.