اشرف غاني: كرزاي أشترى الاصوات بالأموال

لماذا ذهب الأفغان للانتخابات؟

كابول - اتهم احد ابرز المرشحين للانتخابات الرئاسية الافغانية، اشرف غاني، الجمعة الرئيس المنتهية ولايته والمرشح الاكثر حظوة، حميد كرزاي، بتوزيع الاموال واستغلال امكانات الدولة من اجل البقاء في السلطة.
وغداة الدور الاول للانتخابات الرئاسية قال وزير المال السابق في عهد كرزاي ان "الحكومة الخامسة كانت الاكثر فسادا في العالم وبرهنت انه لكي يبقى كرزاي في السلطة فانه مستعد لخرق كل المعايير الشرعية والدستورية".
واكد غاني انه اثناء الحملة الانتخابية والانتخابات نفسها "كانت القاعدة التي اتبعت لضمان فوز الرئيس المنتهية ولايته اعتماد الفساد واستخدام موارد الدولة".
واضاف "كان المال حاضرا بقوة ولو لم تكشف مصادره، كما انه شكل نقطة سوداء في عملية الانتخابات الديموقراطية".
ودعا الجامعي والخبير الاقتصادي، الذي كان مسؤولا في المصرف المركزي في افغانستان، الشعب الى تجنب العنف.
واعتبر ان "اي لجوء الى القوة او تهديد باللجوء الى القوة للتشكيك بالنتائج من شأنه ان يزعزع الوضع الهش اصلا".
اما اللجنة الانتخابية الافغانية فقد دعت الجمعة الى التهدئة بعد ان اعلن كل من كرزاي ومناصريه والوزير السابق عبد الله عبد الله ومناصريه تصدر النتائج. الا ان اي نتيجة رسمية لم تصدر بعد.
وطلب غاني تقديم كل الاثباتات على التزوير الذي ارتكبته "جهات عدة في حملاتها" الى السلطات المختصة للتحقيق بهذا الامر. واشار الى ان "النقاش حول الخروقات يجب ان يتم عبر وسائل الاعلام وليس في الشارع".