المقرحي يتعهد باثبات براءته

المقرحي لدى وصوله الى مطار طرابلس

لندن- أشاد الزعيم الليبي معمر القذافي لدى استقباله عبد الباسط المقرحي بشجاعة الحكومة الاسكتلندية التي قررت إطلاق سراحه، فيما تعهد المقرحي الذين أيدن بالتخطيط لتفجير لوكربي السبت بتقديم أدلة جديدة تؤكد عدم تورطه في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 270 شخصا.
وكان نجل الزعيم الليبي سيف الاسلام اعلن في مقابلة تلفزيونية بثت الجمعة ان ملف عبد الباسط المقرحي الذي افرجت عنه اسكتلندا الخميس لدواع صحية، كان في صلب العقود التجارية التي تم توقيعها مع بريطانيا.
لكن وزارة الخارجية البريطانية سارعت الى نفي هذه التصريحات.
وقال القذافي كما نقلت عنه وكالة الانباء الليبية الرسمية "في هذه الساعة اريد ان ابعث برسالة الى اصدقائنا في اسكتلندا: الحزب القومي الاسكتلندي ورئيس وزراء اسكتلندا ووزير الخارجية، واهنئهم على شجاعتهم وعلى انهم برهنوا على استقلال قرارهم رغم الضغوط غير المقبولة وغير المنطقية التي عارضتهم".
وبث التلفزيون الليبي مشاهد تظهر القذافي مستقبلا المقرحي ومعانقا اياه.
وافرجت السلطات الاسكتلندية الخميس عن المقرحي الذي يعاني سرطان البروستات لدواع صحية. وكان يمضي عقوبة بالسجن لمدى الحياة لادانته بالضلوع في تفجير طائرة اميركية فوق لوكربي في 1988. وقضى في ذلك الحادث 270 شخصا.
ووصل المقرحي الى طرابلس حيث استقبل استقبال الابطال وسط هتافات الترحيب به من قبل مئات الاشخاص والاناشيد الوطنية.
واثار هذا الاستقبال استياء لندن والولايات المتحدة. ووصفه البيت الابيض الجمعة بانه "مشين ومقزز"، وعلى غراره متحدث باسم البيت الابيض.
وقال سيف الاسلام الذي توجه الى اسكتلندا لمرافقة المقرحي الى ليبيا في مقابلة مع قناة المتوسط ان ملف الاخير "كان دائما على طاولة كل المفاوضات السرية والعلنية مع بريطانيا وتم استغلاله في كل الصفقات التجارية".
لكن متحدثا باسم الخارجية البريطانية نفى وجود اي صفقة. وقال ان "كل القرارات المتصلة بقضية المقرحي كانت محصورة بالوزراء الاسكتلنديين والسلطات القضائية الاسكتلندية".
واضاف "لم تتم اي صفقة بين الحكومة البريطانية وليبيا على صلة بالمقرحي وباي مصالح تجارية في هذا البلد" في اشارة الى ليبيا.
وكان وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند نفى في وقت سابق ان تكون حكومته سعت الى اطلاق سراح المقرحي لتحسين العلاقات التجارية بين لندن وطرابلس.
وقال ميليباند "ارفض هذا الامر تماما، انها اهانة بحقي وبحق الحكومة (البريطانية) في الوقت نفسه".
غير ان سيف الاسلام القذافي اكد ان الافراج عن المقرحي كان حاضرا ايضا "على طاولة المفاوضات مع كل زيارة لرئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير" الذي يقف العام 2007 وراء توقيع اتفاق للتنقيب عن الغاز في ليبيا.
وخلال المقابلة، خاطب سيف الاسلام المقرحي الذي كان جالسا الى جانبه على متن الطائرة التي اقلت الرجلين الى طرابلس، مؤكدا ان الافراج عنه هو "انتصار نقدمه الى جميع الليبيين".
من جهته، قال المقرحي "تفاءلت عندما تولى ملفي سيف الاسلام لما له من مكانة دولية، ولم اكن اتصور انني سارجع الى بلدي ويطلق سراحي لانه كان امرا في غاية الصعوبة".
وفي مقابلة مع صحيفة "تايمز" تنشر السبت، اكد المقرحي انه سيبرز ادلة تثبت انه كان ضحية خطأ قضائي.
وقال "رسالتي الى الشعبين البريطاني والاسكتلندي انني ساقدم ادلة واطلب منهم ان يحكموا" في الامر، رافضا الادلاء بتفاصيل اضافية.
واضاف كما نقلت عنه الصحيفة "لو كان ثمة عدالة في بريطانيا، لكنت برئت او لكان الحكم الغي لانه كان غير قانوني. لقد كان خطا قضائيا".
واوضح انه تخلى عن الطعن الذي تقدم به ليزيد فرص الافراج عنه قبل وفاته.
وانتقد المقرحي الضجة الدولية التي أثيرت حول إطلاق سراحه وإنهاء الحكم الصادر بحقة بالسجن مدى الحياة في أسكتلندا لأسباب إنسانية بعد التأكد من أنه يعاني من مرض السرطان وفي حالة متأخرة.
وأكد المقرحي أنه إذا كانت هناك عدالة في بريطانيا فإنه سيحصل على البراءة أو سيتم إلغاء الحكم لأنه كان هناك سوء تطبيق للعدالة.
وانتقد أوباما مشاهد استقبال المقرحي في طرابلس حيث احتشد مئات من الشباب الليبي للترحيب به لدى وصوله ولوحوا بالأعلام الوطنية ووصفها بأنها "بغيضة للغاية" .
وقال المقرحي إن أوباما يعرف إنه شخص مريض جدا ويعرف نوع المرض الذي يعاني منه.
وأضاف أن المكان الوحيد الذي يمكنه الذهاب إليه هو المستشفى لتلقى العلاج مؤكدا أنه ليس مهتما بالذهاب إلى أي مكان آخر.
وقال لا تقلق يا سيد أوباما، إنها مجرد ثلاثة أشهر قبل أن أموت.
وأعرب عن تفهمه لغضب العديد من أقارب الضحايا بسبب الإفراج عنه.
وأشار إلى أنهم يشعرون بالكراهية نحوه ولذلك فمن الطبيعي أن تأتي تصرفاتهم على هذا النحو، لكنه أضاف أن آخرين بعثوا له برسائل في السجن أكدوا فيها أنهم غفروا له بغض النظر عما إذا كان مذنبا أو بريئا.
وشدد على أنهم يعتقدون أنه مذنب ولكنه في الحقيقة ليس كذلك وستظهر هذه الحقيقة في يوم من الأيام لأن "الحقيقة لا تموت" معربا عن سعادته بالعودة إلى وطنه.