البنك الدولي: التغيرات المناخية تزيد سكان المدن فقرا

أول الضحايا

نيويورك - ذكرت دراسة جديدة مولها البنك الدولى وصدرت الجمعة أن التغيرات المناخية تؤثر بصورة مباشرة على أسعار المواد الغذائية والمرتبات في بعض الدول النامية وهو ما يدفع الفقراء من سكان المدن إلى مزيد من الفقر.
وانتهت مجموعة أبحاث التنمية بالبنك الدولي والباحثين بمجال البيئة من جامعة "بوردو" في ولاية انديانا الأميركية إلى أن الفقراء بالمدن سيتضررون بصورة أكبر وسيدخلون في حلقة الفقر بسرعة أكبر مع التغيرات المناخية التي ستشهدها البلاد.
وركز الباحثون على المناطق المدنية في 16 دولة نامية من بينها بنجلاديش والمكسيك ومالاوي وتنزانيا وزامبيا. وقام الباحثون بدراسة العوامل الاقتصادية المحتمل أن تتأثر نتيجة التغيرات المناخية غير الملائمة مثل موجات الحر والجفاف والامطار الغزيرة.
وقال نوا ديفينبو الاستاذ بجامعة بوردو إن التأثيرات المناخية تؤثر بشدة على المنتجات الزراعية مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الحبوب والتي تمثل الغذاء اليومي للفقراء.
وقال إن الدراسات أظهرت أن ظاهرة الاحتباس الحراري ستزيد من قوة وتأثير موجات الحر والجفاف والفيضانات في العديد من المناطق مشيرا إلى أنه من المهم تفهم المجموعات الاجتماعية السياسية والبلدان التي ستشهد تغيرات في معدلات الفقر بها من أجل تبني قرارات سياسية فعالة.