شليط متماسك وبصحة جيدة

الاسيرة العائدة

القدس- ذكر التلفزيون والاذاعة الاسرائيلية ان الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط الذي يحتجزه مسلحون فلسطينيون في غزة بدا بصحة جيدة ومتماسكا في شريط الفيديو الذي تسلمته اسرائيل مقابل الافراج عن اسيرات فلسطينيات الجمعة.
وتحدث الجندي (23 عاما) بتماسك على الفيديو الذي بدا انه تم تسجيله مؤخرا، حسب التلفزيون والاذاعة دون الكشف عن مصدرهما.
وقال مسؤولون ان قائد هيئة الاركان الاسرائيلي غابي اشكينازي شاهد التسجيل وحوله بعد ذلك الى مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.
ومقابل شريط الفيديو الاول للجندي الذي اسره مسلحون فلسطينيون في حزيران/يونيو 2006، افرجت اسرائيل الجمعة عن 19 اسيرة فلسطينية.
ودعت فرنسا الجمعة الى الافراج عن الجندي الفرنسي الاسرائيلي جلعاد شليط بعد ظهوره حيا وبصحة جيدة في شريط فيديو تسلمته اسرائيل في مقابل الافراج عن 19 اسيرة فلسطينية.
وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في بيان ان "فرنسا تطلق دعوة جدية لخاطفي جلعاد شليط الى الافراج عنه فورا".
واضاف "احيي البادرة التي قامت بها الحكومة الاسرائيلية والتي تساهم في تعزيز الثقة بين الاطراف في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني".
واطلقت اسرائيل سراح 19 اسيرة فلسطينية من سجونها في مقابل تسلم اول شريط عن الجندي الذي يحتجزه مسلحون فلسطينيون في غزة منذ حزيران/يونيو 2006.
وقد تدخل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي شخصيا في محاولة الافراج عن شليط منذ عملية اسره.
واعتبر اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال ان الافراج عن عشرين اسيرة فلسطينية في مقابل شريط فيديو مسجل للجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط، هو "انتصارا للمقاومة الفلسطينية".
وقال هنية خلال استقباله في مكتبه بغزة الاسيرة المفرج عنها من غزة فاطمة الزق "هذا يوم انتصار للارادة الفلسطينية وانتصار للمقاومة والصمود الفلسطيني".
واضاف هنية الذي كان يرتدي جلبابا ابيض وعباءة صفراء "نحن شعب لا ننسى اسراه ومقاومة لا يمكن ان تساوم على كرامتكم (...) شعبنا سوف يعيش لحظات سعيدة يوم نرى كل الاسرى يعيشون احرارا بين اسرهم وعوائلهم".
واذ اشاد بالدور المصري والالماني في هذا الاتفاق، اكد ان "ما جرى في هذه الخطوة وان كانت خطوة قصيرة، يفتح باب الامل لانجاز صفقة مشرفة بين الاحتلال والمقاومة على طريق تحرير الاسرى والاسيرات من سجون الاحتلال، وهو خطوة واثقة على طريق المصالحة والوحدة واستعادة وحدة كل الشعب الفلسطيني".
وافرجت اسرائيل رسميا صباح الجمعة عن 19 اسيرة فلسطينية في مقابل تسلمها شريط فيديو حديث العهد عن الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط المحتجز في قطاع غزة منذ العام 2006.
وتشكل هذه العملية مرحلة اولى في عملية طويلة قد تفضي الى الافراج عن الجندي الاسرائيلي في مقابل اطلاق سراح مئات المعتقلين الفلسطينيين.