ملتقى القاهرة الدولي للقصة القصيرة ينطلق الأحد

كتب ـ أحمد فضل شبلول
التفاعل والاستقلال

ينطلق ملتقى القاهرة الدولي الأول للقصة القصيرة الأحد من المجلس الأعلى للثقافة، ويستمر لمدة أربعة أيام بمشاركة 230 ناقدا وباحثا وأديبا من مصر والعالم.
وصرح د. عماد أبوغازي المشرف على اللجان والشعب بالمجلس الأعلى للثقافة أن الملتقى سيفتتح في الحادية عشرة من صباح الأحد 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 بقاعة السينما بمركز الإبداع الفني بساحة دار الأوبرا.
ويناقش الملتقى العديد من القضايا الفكرية المتعلقة بفن القصة القصيرة من خلال عدد من المحاور والموائد المستديرة والحوارات المفتوحة بين كتاب القصة من الأجيال المختلفة. بالإضافة إلى عقد جلسات قراءات يتلو خلالها القاص أحد قصصه القصيرة .
وأضاف أن المجلس الأعلى للثقافة أصدر كتابا مرجعيا يتناول المشهد القصصي في الوطن العربي، وسوف تخصص جلسات لمناقشة هذا الكتاب خلال الملتقى.
وسيعلن خلال الافتتاح عن اسم الفائز بجائزة يوسف إدريس، بينما يعلن خلال الختام عن اسم الفائز بجائزة القاهرة للقصة العربية القصيرة في دورتها الأولى.
يذكر أن اسم القاص الراحل يحيى الطاهر عبدالله أطلق على هذا الملتقى الذي يبدأ دورته الأولى هذا العام.
وذكر الناقد السينمائي علي أبوشادي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة أن الملتقى يهدف إلى رصد حالة القصة القصيرة في الوطن العربي ودراسة جوانبها المختلفة من خلال مجموعة من المحاور، ومنها:
1. القصة القصيرة: قضايا النشأة والتطور والانتشار في الثقافات الإنسانية.
2. القصة العربية والقصة الغربية: التفاعل والاستقلال.
3. قواعد الفن القصصى: الثابت والمتغير.
4. القصة والصحافة الأدبية: الانكماش والازدهار.
5. القصة والفنون الأخرى: "المسرح، السينما، الإذاعة".
6. القصة القصيرة في النقد والدراسات الأكاديمية.
7. الخصوصيات الجمالية للقصة فى الآداب الإنسانية المختلفة.
8. الاقتباس والتناص والتحول في القصة القصيرة.
9. السرد القصصي في التراث العربي.
10. القصة القصيرة ومشكلات التعريف.
11. المكان وجماليات النص القصصي.
12. مفردات العالم القصصي في كتابة المرأة.
13. القصة القصيرة ومغامرات الشكل.
وبالإضافة لهذه المحاور، ومن أجل الدراسة المتعمقة وطرح الرؤى المختلفة حول حالة القصة القصيرة العربية سوف يتضمن الملتقى تنظيم مجموعة من الموائد المستديرة، التي تتناول كل واحدة منها قضية من القضايا الإشكالية حول الموضوع، ومن هذه الموائد المستديرة:
1. القصة القصيرة: "سياقات العمل القصصى الجديد".
2. لقاء بين شباب الكتاب وكبار النقاد .
3. لقاء بين كتاب القصة القصيرة وناشري القطاع الخاص.
4. القصة القصيرة والرواج (ظاهرة الأكثر مبيعا).
5. القصة القصيرة وقضايا الترجمة.
6. القصة والرواية: الاتصال والانفصال.
7. القصة القصيرة والجماعات المستقلة.
8. المدونات القصصية.
9. يحيى الطاهر عبد الله.