طوكيو لواشنطن: خذوا ملياراتنا وجنبونا المشاركة في الحروب

اليابان تشتري استقلاليتها عن أميركا بالمال

طوكيو - قالت صحيفة نيكي السبت ان اليابان تجهز معونة جديدة لافغانستان تصل الى خمسة مليارات دولار وهو ما يمثل زيادة كبيرة عن التزامات اليابان السابقة. تهدف هذه المعونة الى مساعدة مقاتلي طالبان السابقين في ايجاد وظائف جديدة لهم والحكومة في بناء طرق.

وقالت نيكي ان من المتوقع ان يقدم رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما التفاصيل للرئيس الاميركي باراك اوباما عندما يزور طوكيو يومي 12 و 13 نوفمبر/تشرين الثاني وهو تحرك قد يصرف الانظار عن خلاف بشأن نقل قواعد عسكرية اميركية في اليابان.

وكان وزير الدفاع الياباني قد اعلن ان طوكيو ستنهي مهمة اعادة التزود بالوقود لدعم عمليات التحالف في افغانستان عندما ينتهي تفويضها في يناير/كانون الثاني. وقالت اليابان انه يتعين عليها ان تجد سبلا اخرى بديلة لمساعدة افغانستان.

واوضحت الصحيفة ان حزمة المساعدات التي ستتراوح بين اربعة وخمسة مليارات دولار ستقدم على مدى خمسة اعوام تبدأ عام 2010.

واضافت الصحيفة ان المعونة الجديدة ستمثل زيادة كبيرة عن نحو 1.8 مليار دولار انفقتها اليابان على افغانستان خلال السنوات الثماني الماضية.

واتى الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه هاتوياما الى السلطة الشهر الماضي على وعد باستقلالية اكبر في السياسة الخارجية عن الولايات المتحدة الداعم الامني الرئيسي لبلاده.

لكن الخلافات على القضايا العسكرية خاصة بشأن اعادة نقل قاعدة لمشاة البحرية الاميركية في جزيرة اوكيناوا بجنوب اليابان اصاب علاقات اكبر اقتصادين في العالم بالتوتر.

وقال هاتوياما خلال حملته الانتخابية انه يريد نقل قاعدة فوتينما الجوية بعيدا عن اوكياناوا.