لمن كانت سفينة الأسلحة التي اعترضتها إسرائيل؟

هل لقصة الأسلحة أساس؟

بيروت والقدس ـ نفى حزب الله اللبناني في بيان صدر الخميس "اي علاقة له بالأسلحة" التي اعلنت اسرائيل انها صادرتها في عرض البحر المتوسط على سفينة قادمة من ايران ومتجهة الى سوريا.

وجاء في بيان مقتضب جداً صادر عن العلاقات الاعلامية في الحزب "ينفي حزب الله بشكل قاطع اي علاقة له بالاسلحة التي يدعي العدو الصهيوني انه صادرها من على سفينة فرانكوب، في الوقت نفسه الذي يدين فيه القرصنة الاسرائيلية في المياه الدولية".

وكانت اسرائيل اعلنت الاربعاء ان بحريتها اعترضت سفينة تجارية ترفع علم انتيغوا وتدعى "فرانكوب" على بعد نحو 100 ميل بحري (180 كلم) من سواحلها تنقل "مئات الاطنان من الاسلحة".

وقال المسؤول الثاني في سلاح البحرية الاسرائيلي الاميرال راني بن-يهودا ان السفينة كانت محملة بـ"عشرات الحاويات ومئات الاطنان من الاسلحة والذخائر المرسلة الى حزب الله والقادمة من ايران".

ونقل تلفزيون "برس تي في" الايراني الحكومي الناطق بالانكليزية على موقعه على الانترنت عن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ونظيره السوري وليد المعلم، نفيهما القاطع الاعلان الاسرائيلي خلال مؤتمر صحافي مشترك عقداه في طهران.

واعلن ضابط اسرائيلي كبير ان البحرية تقوم بانتظام باعتراض سفن يشتبه في نقلها اسلحة.

وصرح الكومندان الذي لم يكشف سوى عن اسمه "زيف" للاذاعة الاسرائيلية العامة "بصفتي قائد زورق سريع قاذف للصواريخ بامكاني القول اننا نشارك بانتظام في عدة عمليات كالتي تمت" الاربعاء.

واضاف "لا يمكنني اعطاء توضيحات حول تلك المهمات لاننا نعمل في السرية وهذا افضل".

واعلنت اسرائيل انها ضبطت "مئات الاطنان من الاسلحة" قالت ان ايران ارسلتها الى حزب الله اللبناني على متن سفينة شحن اعترضتها قبال سواحلها لكن ايران وسوريا نفتا كذلك اي علاقة بهذه القضية.

واوضح الكومندان زيف انه اشرف شخصياً على اعتراض السفينة "فرانكوب" التي ترفع علم انتيغوا ويملكها الالماني غرد بارتلز على بعد نحو مئة ميل بحري (180 كلم) من سواحل اسرائيل.

وقال "قمنا بالاستعدادات منذ ايام واتخذنا كافة الاحتياطات للصعود على متن السفينة" مؤكدا ان طاقمها وقبطانها كانوا يجهلون طبيعة حمولة السفينة.

وقالت السلطات الاسرائيلية ان الشحنة كانت تشمل قذائف من عيار 122 ملم وعيارات اخرى وقذائف هاون وقنابل يدوية وذخيرة لرشاشات كلاشنيكوف.