البرادعي ينافس على انتخابات الرئاسة المصرية اذا كانت نزيهة

'لا بد من وجود ضمانات أساسية'

الأمم المتحدة - قال الرئيس الحالي للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الفائز بجائزة نوبل للسلام في مقابلة تلفزيونية انه لا يستبعد خوض انتخابات الرئاسة في بلده مصر.
لكن البرادعي قال في مقابلة بثتها شبكة سي.ان.ان التلفزيونية الإخبارية الخميس انه لا بد من وجود ضمانات أساسية على ان الانتخابات المقررة في 2011 ستجرى بصورة سليمة قبل ان يوافق على خوضها.
وكان عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية المصري الأسبق قد لمح الى إمكانية خوض غمار الانتخابات أيضا.
لم يستبعد السعي لتولي موقع رئاسة البلاد في مقابلة من المرجح ان تثير تكهنات بشأن من الذي سيخلف الرئيس حسني مبارك.
وقال موسى (73 عاما) الذي يشيد به العديد من المصريين والعرب لانتقاده كلا من اسرائيل وسياسات الولايات المتحدة في الشرق الاوسط في الماضي لصحيفة الشروق ان الرئيس التالي يمكن ان يكون نجل الرئيس المصري، السياسي جمال مبارك (45 عاما).
وستزيد تصريحات موسى برغم غموضها من التكنهات المثارة مع اقتراب انتخابات الرئاسة المقرر ان تجرى في عام 2011.
ولم يقل مبارك (81 عاما) الذي يحكم البلاد منذ عام 1981 ما اذا كان سيخوض الانتخابات ثانية. واكثر وجهات النظر شيوعا هو انه يعد نجله لذلك رغم ان كلاهما ينفيان الامر.