الرياض لا تلعب مع الحوثيين اضرب واهرب

اللعب بالنار

الرياض - اكدت السعودية الجمعة انها شنت غارات جوية على اليمن "لاسكات مصادر النار" التي اطلقها متمردون حوثيون تسللوا الى المملكة وقتلوا حارس حدود سعوديا.
وقالت الحكومة السعودية في بيان انها اتخذت سلسلة من الاجراءات للتصدي لهؤلاء المتسللين من بينها "تنفيذ ضربات جوية مركزة على تواجد المتسللين في جبل دخان والاهداف الاخرى ضمن نطاق العمليات داخل الاراضي السعودية".
واضافت ان السلطات السعودية قامت "باسكات مصادر اطلاق النار من قبل المتسللين (...) واحكام السيطرة على مواقع اخرى حاول المتسللون التواجد فيها".
وكان مصدر سعودي مطلع صرح الخميس ان الطيران السعودي قام بقصف مواقع للمتمردين الحوثيين الزيديين في شمال اليمن في اليومين الماضيين.
واشار مصدر مسؤول في بيان الحكومة السعودية الى ان السلطات المختصة "باشرت اخلاء القرى الحدودية المجاورة لموقع الحدث الى مناطق آمنة حفاظا على سلامة المواطنين والمقيمين".
واضاف ان "دخول هؤلاء المسلحين الى الاراضي السعودية والاعتداء على دوريات حرس الحدود وقتل وجرح عدد منهم والتواجد على ارض سعودية هو انتهاك سيادي يعطي المملكة كامل الحق باتخاذ كافة الإجراءات لانهاء هذا التواجد غير المشروع".
واكد ان "العمليات ستستمر لحين اكتمال تطهير كافة المواقع داخل الاراضي السعودية من اي عنصر معاد مع اتخاذ التدابير اللازمة للحد من تكرار ذلك مستقبلا".
وكان المصدر السعودي اكد الخميس ان القوات السعودية يمكن ان تتحرك برا ضد الحوثيين، موضحا "انها ليست عملية على طريقة (اضرب واهرب) بل عملية مستمرة" قد تشمل التحرك برا "لتطهير" معاقل الحوثيين في شمال اليمن بالتنسيق مع السلطات اليمنية.
واكد المتمردون الخميس ان الطيران السعودي قصف مواقعهم في شمال اليمن بالقرب من الحدود المشتركة بين البلدين ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى.