القاعدة تهزم أميركا في 'موقعة' غوانتانامو

أميركا تعتقل والقاعدة تجند

بروكسل - اقرت وزيرة الامن الداخلي الاميركية جانيت نابوليتانو على هامش زيارة الى بروكسل الجمعة ان معتقل غوانتانامو المثير للجدل استخدم من جانب الارهابيين كاداة للتجنيد اكثر من اي شيء اخر"، الامر الذي يبرر ضرورة اقفاله.
وقالت نابوليتانو في مؤتمر صحافي في البرلمان الاوروبي "ان غوانتانامو استخدم كاداة للتجنيد. وعلى اي حال، استخدم لهذا الغرض اكثر من اي شيء اخر".
واضافت "وبالتالي، ينبغي اقفال غوانتانامو".
واشارت الوزيرة الاميركية الى ان الامر الذي اصدره الرئيس باراك اوباما باقفال معتقل غوانتانامو "لا يزال قائما". واضافت "اننا نعمل على الملفات الواحد تلو الاخر" و"ينبغي ان نسوي اوضاع الاشخاص (المعتقلين) فرديا".
وامر الرئيس اوباما غداة توليه السلطة في كانون الثاني/يناير الماضي، باقفال المعتقل قبل كانون الثاني/يناير 2010. لكن تبين ان هذه المهمة تطرح تحديا كبيرا الى حد انه تم ارجاء اقفاله.
واضافت نابوليتانو "لقد وافقت بعض الدول وبينها (الاتحاد الاوروبي) على استقبال عدد من المعتقلين، والولايات المتحدة تشكرها على ذلك".
وذكرت "بان وزارة الخارجية (الاميركية) تواصل المحادثات مع دول اوروبية اخرى بشان استقبال معتقلين سابقين".
ويبقى اليوم نحو 221 معتقلا في غوانتانامو، وترغب الولايات المتحدة ان تفرج عن اكثر من سبعين منهم، لكن يتعين عليها لذلك ايجاد دول ثالثة لاستقبال الذين يرفضون منهم العودة الى بلادهم الاصلية حيث يخشون التعرض لملاحقات.