القلق من 'التطرف الإسلامي' يجتاح إيطاليا

ما مستقبل الإسلام في إيطاليا؟

روما ـ اعرب وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني الجمعة عن "قلقه الشديد" من تنامي التطرف الاسلامي في ايطاليا بعد الاعتداء الذي استهدف في منتصف تشرين الاول/اكتوبر ثكنة في ميلانو (شمالاً) اعتبر انه يشكل "منعطفاً".

وصرح الوزير للصحافيين ان "التطرف الاسلامي يتطور في ايطاليا بشكل مثير للقلق" مؤكداً ان اعتداء الثاني عشر من تشرين الاول/اكتوبر الماضي "يعتبر منعطفاً في تواجد خلايا ارهابية" على الاراضي الايطالية.

وحاول الليبي محمد قام (35 سنة) يومها اقتحام ثكنة دركيين والقى عليها عبوة متفجرة لم تخلف سوى خسائر مادية طفيفة واصابة عسكري ايطالي بجروح خفيفة.

وفقد الليبي الذي قال الوزير حينها انه "انتحاري" في الهجوم احدى يديه وبصره فيما اعتقل شخصان آخران احدهما ليبي والاخر مصري، يشتبه في انهما شريكاه، ليلة الاعتداء.

وقال الوزير "حتى تلك العملية كانت الخلايا الاسلامية في ايطاليا تجمع الاموال وتجند العناصر لكنها الان تحولت الى اطار آخر ونعتقد انه تكون هناك خلايا تتشكل وتتدرب على ارتكاب اعتداءات في ايطاليا".

واعتقل العديد من الارهابيين الاسلاميين المفترضين في ايطاليا خلال السنوات الاخيرة لكنهم حوكموا جميعاً وادين بعضهم لانتمائهم الى خلايا لوجستية لم يكن يتوقع انها سترتكب اعتداءات في ايطاليا.