العين تخبرنا كيف شكَّل الإنسان القديم الفخار

توسيع دائرة الوعي

أبوظبي ـ في إطار استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وبهدف تفعيل الدور الاجتماعي التربوي الذي يضطلع به متحف العين الوطني التابع للهيئة، سعياً لنشر المعرفة وتوسيع دائرة الوعي حول تاريخ وحضارة وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة بين كافة شرائح المجتمع، نظم المتحف الأسبوع الماضي ورشة عمل تحت شعار "كيف شكل الإنسان القديم الفخار" شارك فيها عدد من طلاب وطالبات مركز زايد للرعاية الإنسانية لذوي الاحتياجات الخاصة.
وقبل بدء عمل الورشة قام الطلاب بجولة تعريفية في متحف العين الوطني استمعوا خلالها إلى شرح مبسط يتناسب مع أعمارهم واحتياجاتهم لتعريفهم بتقنية صناعة الفخار في العصور الماضية، وبعدها انخرط الطلاب في أعمال الورشة مستخدمين الطين لصناعة أشكال مختلفة من الفخاريات ذات مدلولات واستخدامات متنوعة.
وبدا على الطلاب الارتياح التام وعبروا عن فرحتهم وهم يقومون بصناعة مجموعة من الأواني والأشكال المتنوعة، وكشفوا عن مهاراتهم وقدراتهم في مثل هذه الأعمال اليدوية.
وفي نهاية الورشة تم توزيع الهدايا التذكارية على الطلاب، والتي حازت على رضاهم وإعجابهم وتركت أثراً طيباً في نفوسهم، وشكروا المسؤولين بمتحف العين الوطني على حسن الاستقبال والضيافة ومشاركتهم في هذا العمل المتميز وغير المسبوق.
وأكد محمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن مثل هذه الفعاليات لها آثارها وانعكاساتها على هذه الشريحة من المجتمع وتشعرهم دوماً بأنهم جزء لا يتجزأ منه، وتدفعهم أكثر للاندماج في قطاعاته المختلفة، وقد عرف الإنسان الإماراتي صناعة الفخار منذ العصور القديمة التي مرت على هذه الأرض.
والمعروف أن متحف العين الوطني يضطلع منذ إنشائه في عام 1969 بأدوار مختلفة تجاه المجتمع المحلي والوفود السياحية التي تزور مدينة العين بصفة خاصة والدولة بصفة عامة، وكذلك الوفود الرسمية وطلاب وطالبات المدارس والجامعات المختلفة حيث يتعرفون على الحياة الاجتماعية لإنسان الإمارات والتي كانت سائدة في العصور الزمنية السابقة.