ليبيا تلطف الأجواء مع السعودية بجسر جوي للإغاثة

إخلاء 240 قرية بسبب الحرب

طرابلس - عرض الهلال الاحمر الليبي تقديم مساعدات عينية وطبية لسكان القرى السعودية الذين نزحوا بسبب المواجهات الدائرة مع المتمردين الحوثيين في المناطق الحدودية مع اليمن.

وقال مسؤول في الهلال الاحمر الليبي فضل عدم الكشف عن اسمه السبت "اجرينا اتصالا مع الهلال الاحمر السعودي وعرضنا تقديم مساعدات تشمل اغذية وادوية الى النازحين الذين تضرروا من المواجهة بين الجيش السعودي والحوثيين".

واضاف "في حال قبولها سنقيم جسرا جويا لنقل المساعدات"، منوها الى ان "الهلال الاحمر الليبي يقدم العون للدول العربية والافريقية في الازمات".

وتاتي هذه البادرة في اطار تحسين العلاقات بين الجانبين والتي شابتها ست سنوات من التوتر، انتهت بعقد مصالحة بين الزعيم الليبي معمر القذافي والعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز خلال القمة العربية في الدوحة في نهاية اذار/مارس 2009.

وافادت منظمة الامم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) الجمعة عن توسع النزاع على الحدود السعودية اليمنية وان نحو "240 قرية تم اخلاؤها في موازاة اغلاق خمسين مدرسة" في جنوب السعودية بسبب اعمال العنف.

وتقوم القوات السعودية بعمليات على الحدود مع اليمن لمنع تسلل متمردين حوثيين يمنيين الى الاراضي السعودية. ومنذ مقتل احد عناصر حرس الحدود السعوديين بايدي متمردين يمنيين تسللوا الى جبل دخان في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، بدأت السعودية تدخلها بشكل مباشر في الحرب الدائرة منذ 11 آب/اغسطس بين المتمردين الحوثيين والجيش اليمني.

واتهم الحوثيون القوات السعودية الجمعة بشن غارات في داخل الاراضي اليمنية.