مثقفون مصريون وجزائريون يصدرون بيانا مشتركا

كتب ـ أحمد فضل شبلول
وقف الحملات الإعلامية فورا

أصدر مثقفون مصريون وجزائريون إلى جانب جنسيات عربية أخرى، بيانا يؤكدون فيه فزعهم مما وصلت إليه العلاقات المصرية الجزائرية من تدهور في الأيام الأخيرة إثر مباراة المنتخبين المصري والجزائري وما سبقها وتلاها من أحداث مؤسفة أضرت بالعلاقات التاريخية بين الشعبين.
ويؤكد البيان على الإدانة الكاملة للتصرفات غير المسئولة التي أقدم عليها متعصبون من الجانبين.
وأعلن المثقفون رفضهم للاعتداءات التي تعرض لها مصريون في الجزائر والخرطوم، بذات القدر الذي يرفضون به تعرض أي مواطن جزائري للأذى على أرض مصر.
ويدين البيان تصرفات بعض الإعلاميين غير المهنية من الجانبين ويطالب الجهات المسئولة بالبلدين بإجراء تحقيق عاجل مع هؤلاء وتوقيع الجزاء المهني على من تثبت إدانته في تعميق الخلافات بين الجانبين.
وطالب البيان بوقف الحملات الإعلامية المتبادلة فورًا. كما طالب المسئولين فى البلدين بالتحلي بأعلى قدر من ضبط النفس والعمل المشترك على وقف التدهور الحاصل في العلاقات بين البلدين مع الحفاظ على الاحترام والود المتبادلين.
ودعا البيان الجامعة العربية للعمل على وقف التدهور والعبث بمقدرات الشعبين.
وناشد المثقفون المصريون والجزائريون مؤسسات المجتمع المدني والقيادات الشعبية والمثقفين والكتاب في البلدين للعمل على تدارك الأخطاء التي ارتكبها البعض من هنا وهناك والبحث في آليات عمل مشتركة تبني ولا تهدم وتعيد العلاقات بين الشعبين إلى سابق عهدها من الود والاحترام.