أبوظبي تمد يدها لانتشال جارتها الغارقة في الديون

مصرف الامارات المركزي: نرقب أزمة دبي عن كثب

أبوظبي ـ قال مسؤول كبير بحكومة أبوظبي السبت ان أبوظبي عاصمة الامارات العربية المتحدة وأحد أكبر مصدري النفط في العالم "ستحدد وتختار" سبل مساعدة جارتها دبي المثقلة بالديون.

وأوضح المسؤول "سننظر في التزامات دبي ونعالجها كل حالة على حدة. ولا يعني هذا أن أبوظبي ستغطي كل ديونها".

وطلب المسؤول الحكومي عدم كشف هويته نظراً لانه غير مخول بالحديث الى وسائل الاعلام.

وقال "بعض كيانات دبي تجارية شبه حكومية. أبوظبي ستحدد وتختار متى وأين تقدم المساعدة".
كما صرح متحدث باسم مصرف الامارات المركزي السبت ان البنك يرقب عن كثب تطورات أزمة ديون دبي لدرء أي تداعيات سلبية على الاقتصاد الوطني.

وقال "البنك المركزي يرصد التطورات بعناية شديدة للتأكد من عدم وقوع أي تأثير سلبي على اقتصاد الامارات".

وأكد ان البنك المركزي لن يصدر بيانا رسميا السبت ومن غير المتوقع أن يصدر واحداً الاحد كذلك.

وقال "انتظر الى أن يفتح البنك المركزي يوم الاثنين".

من جهة أخرى قال وزير المالية الهندي السبت ان أزمة ديون دبي لن تؤثر كثيراً على الهند لكن الحكومة تراقب الوضع عن كثب وستتدخل للحيلولة دون أي تداعيات.

وأبلغ الوزير براناب مخيرجي الصحفيين في مدينة تشانديجار بشمال البلاد حيث يلقي محاضرة "لا يمكن أن يكون التأثير كبيراً لأن حصتنا صغيرة جداً والقيمة ضئيلة قياساً الى الاقتصاد العالمي".

وأضاف "التدخل اليقظ والفعال في التوقيت المناسب يمكن أن يحول دون أزمة فورية".

وتعرضت الاسهم والروبية الهندية لهزة الجمعة بعدما أججت مشاكل دبي المخاوف من حجم التعرض لشريك تجاري رئيسي ومن أن تفقد الصناديق الاجنبية شهية المخاطرة.

وتعد الامارات العربية المتحدة ثاني أكبر مقصد للصادرات الهندية وهي تسهم بنسبة عشرة الى 12 في المئة من التحويلات النقدية الى الهند.

وقال مخيرجي ان مشاكل الامارة قد تتسبب في عودة مغتربين هنود.
ويشكل الهنود ما يصل الى 40 في المئة من سكان الإمارات.