بن علي: إسرائيل تتمادى وتعرقل عملية السلام

دعم تونس الثابت والمبدئي للقضية العادلة للشعب الفلسطيني

تونس - دعا الرئيس التونسي زين العابدين بن علي المجموعة الدولية إلى مضاعفة جهودها من أجل الضغط على إسرائيل وحملها على تنفيذ متطلبات السلام في المنطقة.
وشدد في رسالة بعث بها السبت إلى المجتمع الدولي بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف التاسع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني، على أن متطلبات السلام تستدعي الوقف الكامل للإستيطان، والكف عن محاولات تغيير الوضع الجغرافي والديمغرافي لمدينة القدس.
واعتبر في رسالته أن الأمر يستدعي أيضا "الإقرار بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على أرضه في إطار تسوية عادلة وشاملة ودائمة على أساس قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات العملية السلمية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين.
وأشار إلى أن إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، يأتي هذا العام، فيما تشهد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة "تدهورا خطيرا نتيجة إمعان إسرائيل في ممارساتها ضد الشعب الفلسطيني من حصار ومصادرة للأراضي وإنتهاك للمقدسات".
كما إتهم بن علي إسرائيل بالتمادي في سياسة التوسع الاستيطاني ووضع الشروط التعجيزية التي تتسبب في عراقيل إضافية أمام إعادة إحياء عملية السلام.
ومن جهة أخرى، جدد دعم تونس الثابت والمبدئي للقضية العادلة للشعب الفلسطيني، ووقوفها إلى جانبه في نضاله المشروع من إجل إسترداد حقوقه الوطنية وإقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف.
وأعرب في رسالته عن تقدير بلاده المتجدد لجهود اللجنة الأممية الخاصة بالحقوق الثابتة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني من أجل تجسيم هذه الحقوق، لافتا في الوقت نفسه إنتباه العالم إلى الأوضاع المآسوية التي يعيشها الفلسطينيون جراء استمرار الإحتلال الإسرائيلي.
وأكد ين علي في هذا السياق دعم تونس لمساعي منظمة الأمم المتحدة، ومختلف الأطراف الدولية من أجل وضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني وتمكينه من تحقيق تطلعاته نحو السيادة والاستقلال والعيش الكريم في وطنه في كنف الأمن والإستقرار.