ولي العهد السعودي في بلاده خلال بضعة أسابيع

تكتم حول طبيعة مرض الأمير سلطان

دبي - نقل عن الامير خالد بن سلطان نجل ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود ان والده بصحة ممتازة بعد علاجه من مرض ألم به وانه سيعود الى الوطن خلال بضعة أسابيع.

ونقلت وكالة الانباء السعودية تصريحات الامير خالد ليل الاحد.

وكانت وسائل الاعلام السعودية قد ذكرت في ابريل/نيسان ان الامير سلطان وصل الى المغرب للاستجمام والتعافي بعد ان تلقى العلاج في الولايات المتحدة وانه خضع لعملية جراحية لم تحدد طبيعتها في فبراير/شباط.

وكان الامير سلطان قد توجه الى الولايات المتحدة لاجراء فحوص طبية في نوفمبر/تشرين الثاني ثم سافر الى المغرب لقضاء فترة نقاهة وفقا لنصيحة الاطباء ثم عاد مرة اخرى الى نيويورك.

ووصفت وسائل الاعلام السعودية في ذلك الوقت العلاج الذي تلقاه الامير سلطان الذي يعتقد انه في الرابعة والثمانين من العمر تقريبا بأنه ناجح لكنها لم تحدد المرض الذي يعالج منه.

وفي مارس/اذار عين الملك عبد الله العاهل السعودي الامير نايف بن عبدالعزيز ال سعود وزير الداخلية نائبا ثانيا لرئيس الوزراء في ترقية وضعته في المركز الثاني لولاية العرش بعد الامير سلطان.

ويعني ذلك ان يدير شؤون المملكة في حالة غياب العاهل السعودي وولي العهد.

وشنت القاعدة حملة عنف غير ناجحة لزعزعة نظام المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم من عام 2003 وحتى عام 2006. ولا يتوقع المحللون اي تغيير في السياسة النفطية في حالة تولي عاهل جديد او ولي للعهد.

وكان الامير سلطان قد أجريت له جراحة لازالة كيس من الامعاء عام 2005 ثم زار مدينة جنيف السويسرية في ابريل/نيسان عام 2008 لاجراء ما وصف بفحوصات روتينية.