ندرة المواد الأولية قد تشعل الحروب بين بلدان آسيا

صراع حول النفط والغاز والماء والغذاء

سيدني - حذر رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود الجمعة من ان ندرة المواد الأولية يمكن ان تهدد السلم والأمن في آسيا المدعوة اقتصاداتها للقيام بدور محوري.
واعتبر رود العمالي والمناصر لتعاون اكبر في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ان المنطقة ستشهد تركيزا متزايدا للسلطات الاقتصادية والاستراتيجية العالمية.
وسيؤدي هذا النمو الى اقبال كبير على المواد الأولية التي تتناقص أحجامها ما قد يؤدي الى نزاعات في هذه المنطقة التي تنمو ترساناتها العسكرية.
وقال كيفن رود لدى افتتاح مؤتمر مجموعة آسيا والمحيط الهادئ "يعلمنا التاريخ انه لا ينبغي علينا ان نعتبر السلام والوئام والوفاق تحصيلا حاصلا في المنطقة".
وتلتقي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ مصالح خمس قوى كبرى هي الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا والهند كما تشهد العديد من النزاعات التي يغذيها وجود "مناجم كبيرة للمواد الاولية".
واضاف رئيس الوزراء الاسترالي ان النفط والغاز والماء والغذاء ستزداد ندرة في حين يشكل انتشار اسلحة الدمار الشامل "تحديا كبيرا"، مشيرا الى ان العديد من الدول تملك السلاح النووي.