الأردن يتكئ على العكَّاز الكوري لدخول النادي النووي

جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتضن المفاعل

عمَّان ـ اختارت هيئة الطاقة الذرية الاردنية ائتلافاً كورياً جنوبياً لبناء أول مفاعل نووي بحثي في جامعة حكومية في المملكة بكلفة 173 مليون دولار، على ما اعلن في البلدين الجمعة.

وقال نضال الزعبي، رئيس لجنة تقييم واختيار المفاعل النووي البحثي ومدير المشروع ان "اللجنة قيمت اربعة عروض دولية وقررت ان الافضل هو المقدم من ائتلاف معهد الطاقة الذرية الكوري كيري ودايوو للهندسة والانشاءات".

واوضح في تصريح نقلته وكالة الانباء الاردنية الرسمية "بترا" ان المفاعل "سيعمل بقدرة 5 ميغاواط ويمثل اعلى المستويات التكنولوجية في الاداء والامان والسلامة".

وفي سيول امل مسؤولون كوريون في ان يحفز نجاحهم في ابرام اتفاق مع الاردن لتصدير أول مفاعل نووي قدروا كلفته بـ173 مليون دولار، مبيعات التكنولوجيا النووية الكورية للخارج.

وقال آن بيونغ مان، وزير التعليم والعلوم الكوري الجنوبي ان "هذه أول عملية تصدير لمفاعل نووي، لقد خطونا خطوة باهرة في تاريخ التطور النووي".

واعتبر ان ذلك سيساعد في جعل كوريا الجنوبية لاعباً أساسياً في سوق المفاعلات النووية البحثية في العالم.

وسيبنى المفاعل البحثي في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا (شمال عمان) "ليصبح نقطة ارتكاز رئيسية لمركز أردني للعلوم والتكنولوجيا النووية ويكون مسؤولاً عن تأهيل وتدريب اجيال جديدة من المهندسين والعلماء النوويين في المملكة"، وفق "بترا".

و"سيكون بامكان المفاعل البحثي انتاج نظائر مشعة تحتاجها مختلف القطاعات الصناعية والزراعية والطبية والخدمات النووية".

واشار الزعبي الى أن "اللجنة ستتفاوض خلال الاشهر المقبلة مع الائتلاف الكوري على التفاصيل الفنية والمالية المتعلقة بالعقد المنوي توقيعه قبل ان يبدأ العمل في بناء المفاعل خلال العام المقبل".

ويسعى الاردن الذي يستورد 95% من احتياجاته من الطاقة الى امتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية.

وتأمل المملكة ان تشكل الطاقة النووية 30% من حجم الطاقة المنتجة فيها بحلول عام 2030.

واقر مجلس النواب الاردني عام 2007 قانوناً يسمح بامتلاك المملكة الطاقة النووية للاغراض السلمية وخصوصاً على صعيد توليد الكهرباء وتحلية المياه.

ويسعى الاردن الذي تثير احتياطاته من اليورانيوم اهتمام العديد من البلدان، الى انشاء اول مفاعل نووي لهذا الغرض بحلول العام 2015.

وكوريا الجنوبية، التي تشغل 20 مفاعلاً تجارياً، لديها القليل من مصادر الطاقة الطبيعية وتستخدم محطات الطاقة النووية لإنتاج 40% من احتياجاتها من الطاقة.