لواندا الأغلى في العالم

خمسة ملايين في مدينة بنيت لخمسمائة ألف

لواندا ـ أظهرت نتائج مسح نشرت الخميس ان العاصمة الانغولية لواندا كانت أكثر مدن العالم غلاء على الأجانب للسنة الثانية على التوالي في حين جاءت طوكيو في المركز الثاني.

وقالت نتائج "مسح تكلفة المعيشة" الذي اجرته مؤسسة "اي سي ايه انترناشيونال" المعنية باستشارات الموارد البشرية ومقرها لندن ان الحرب الاهلية التي استمرت ثلاثة عقود في انغولا جعلت الكثير من السلع والخدمات التي تحظى بشعبية لدى الاجانب يصعب ايجادها وبالتالي اصبحت مكلفة جداً.

وقالت المؤسسة في بيان "ماسيرو في ليسوتو هي اقل مدينة تكلفة في افريقيا والعالم بالنسبة للاجانب. وتعد السلع والخدمات فيها ارخص بنسبة 70 في المئة مقارنة بلواندا".

ويقارن "مسح تكلفة المعيشة" الذي أجرته المؤسسة مجموعة من السلع والخدمات التي يستهلكها الاجانب في 390 مدينة.

وجاءت العاصمة النرويجية اوسلو وكوبنهاغن عاصمة الدنمرك في الترتيب الثالث والرابع كأغلى مدن على الاجانب في العالم.

وادى انتهاء الحرب في 2002 الى ازدهار استثماري من جانب الصين وبعض الدول الغربية التي ساعدت في تحويل انجولا المنتجة للنفط الى واحدة من اسرع الاقتصاديات نمواً في العالم.
وساعد هذا الازدهار في دفع الأسعار الى ارقام قياسية.

ورغم انخفاض في الآونة الاخيرة في أسعار الغذاء في العالم قد يصل ثمن لتر الحليب المستورد الى ثلاثة دولارات بينما يبلغ ايجار شقة سكنية تضم غرفتين للنوم 7 آلاف دولار شهرياً في مدينة بنيت من أجل 500 ألف لكنها تضم أكثر من خمسة ملايين شخص.

ويتوقع محللون ان تظل تكاليف المعيشة في لواندا مرتفعة.
ويتوقع ان ينمو الاقتصاد بواقع 1.3 في المئة في 2009 ويصل التضخم إلى 14 في المئة كما توضح تقديرات الحكومة.