المرزوقي يفوز بجائزة أجمل سيارة ظبيانية

100 ألف درهم للفائز الأول

أبو ظبي ـ اختتمت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الجمعة فعالياتها التراثية والفنية والثقافية المختلفة التي نظمتها بمناسبة العيد الوطني الثامن والثلاثين لدولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 3 أيام في كافة مناطق الإمارة أبوظبي.
وشهد هذه الفعاليات المميزة أكثر من 640 ألف شخص في كل من مدينة أبوظبي ومدينة العين والمنطقة الغربية، تعبيراً من آلاف المواطنين والمقيمين عن مشاركتهم فرحة عيد الاتحاد وشعورهم بالفخر لما قدّمته الدولة من منجزات حضارية خلال فترة وجيزة فاقت كبرى دول العالم المتقدم.

وشهد حوالي 20 ألف شخص الفعاليات التراثية والثقافية التي نظمتها في أبوظبي مكتبة الأطفال في الهيئة، في حين حضر 120 ألف شخص الأمسيات الفنية التي شارك بها نجوم الغناء والطرب في منطقة الخليج والعالم العربي، منهم أكثر من 65 ألف شخص في مدينة أبوظبي، و30 ألف شخص في مدينة العين، و25 ألف شخص في المنطقة الغربية.

كما تابع عروض الألعاب النارية التي أقامتها الهيئة وأضاءت سماء العاصمة أبوظبي بألوان الفرح مرتفعة لأكثر من 200 متر، وتعتبر الأضخم في العالم أكثر من نصف مليون شخص في مدينة أبوظبي في مختلف مناطق المدينة، منهم حوالي 350 ألف شخص على طول امتداد كورنيش أبوظبي وحول فندق قصر الإمارات، إضافة لما يزيد عن 150 ألف شخص تابعوا الألعاب النارية عند منطقة مركز أبوظبي الوطني للمعارض ومسجد الشيخ زايد الكبير ومرسى البطين وبجوار فندق بيتش بالاس على شارع السلام.

من جهة أخرى أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن أسماء الفائزين في مسابقة أجمل عشر سيارات مزينة بمناسبة العيد الوطني الثامن والثلاثين لدولة الإمارات العربية المتحدة.
حيث اختارت لجنة متخصصة الفائزين العشرة من بين 350 سيارة توافدت من كل الإمارات على مدى الأيام الثلاثة الماضية إلى موقع احتفالات الهيئة المُقام على كورنيش أبوظبي مقابل المجلس الوطني الاتحادي.

وكانت الهيئة أعلنت عن تخصيص عشر جوائز مالية لأجمل عشر سيارات مزينة بمناسبة العيد الوطني، وذلك تقديراً لعفوية الجمهور في التعبير عن فرحته بهذه المناسبة الغالية على الجميع، حيث أخذت الاحتفالية طابعاً حضارياً من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء.

وقال عبد الله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في الهيئة إن اللجنة استندت في تقييمها على عناصر الابتكار في الفكرة والتنفيذ الفني المتقن، فقد أبدع المشاركون في إظهار فرحتهم بالمناسبة استناداً إلى أفكار جديدة واستخدموا عناصر مختلفة في التنفيذ عبرت عن الروح الوطنية والاعتزاز بالانتماء للوطن وتقدير رموزه.

وأعلنت الهيئة عن تنظيم المسابقة بشكل سنوي لتكريس المظاهر الحضارية للاحتفاء بالعيد الوطني، على أن يتم تطوير هذه الفعالية في السنوات القادمة.

وحصل محمد حسن المرزوقي على المركز الأول وجائزة مادية قيمتها 100 ألف درهم، في حين حصل حمد عبدالله العامري على المركز الثاني وجائزة مادية قيمتها 90 ألف درهم، وحمد مبارك علي على المركز الثالث وجائزته 80 ألف درهم، وجاءت المراكز التالية كما يلي:
خالد النعيمي ـ المركز الرابع ـ 70 ألف درهم
علي عبداللطيف ـ المركز الخامس ـ 60 ألف درهم
عمار فريد ـ المركز السادس ـ 50 ألف درهم
عبدالله سهيل العمري ـ المركز السابع ـ 40 ألف درهم
أحمد آل علي ـ المركز الثامن ـ 30 ألف درهم
ابتسام حسن أحمد ـ المركز التاسع ـ 20 ألف درهم
ابراهيم علي حسن ـ المركز العاشر ـ 10 آلاف درهم

وفي إطار استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الرامية لتفعيل دور المتاحف سعياً للاندماج في شرائح المجتمع المختلفة من أجل توعيتها وتثقيفها وتعريفها بتاريخ وحضارة دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن منطلق الدور الريادي الذي تلعبه المتاحف ومساهمتها في إحياء المناسبات الوطنية المختلفة، احتفت إدارة البيئة التاريخية التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث بعيد الاتحاد الثامن والثلاثين وذلك في ساحة متحف العين الوطني، حيث شارك في الحفل الترفيهي التثقيفي عدة مدارس حكومية وخاصة من منطقة العين التعليمية، وتضمن الحفل العديد من الفقرات التي جسدت حياة مجتمع الإمارات في شتى مناحيها وأنماطها المختلفة.