ليبيا ترجئ مشاريع نفطية بسبب نقص السيولة

نحن في حاجة إلى ميزانية أكبر

القاهرة ـ أعلن وزير النفط الليبي شكري غانم ان بلاده سترجئ برنامج زيادة قدراتها الانتاجية النفطية الى ثلاثة ملايين برميل يومياً لمدة خمس سنوات، من 2012 الى 2017، بسبب نقص في الموارد المالية.

واوضح شكري غانم وهو ايضاً رئيس شركة النفط الليبية في القاهرة حيث يشارك في اجتماع منظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط "اوابك": "كنا نخطط لبلوغ ثلاثة ملايين برميل يومياً سنة 2012، لكن بسبب وضع السوق والنقص في الموارد المالية" تم ارجاء البرنامج.

واضاف غانم، وهو بمرتبة وزير دون ان يكون عضواً في الحكومة، انه سيتم بلوغ ذلك المستوى في الانتاج بين 2016 و2017، وحينها "سنتمكن من انتاج ثلاثة ملايين برميل يومياً لكننا في حاجة الى ميزانية أكبر".

وتبلغ قدرات ليبيا الانتاجية حالياً مليوني برميل نفط يومياً، لكنها لا تنتج سوى 1.5 مليون برميل عملاً بالحصة التي حددتها لها منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك".

واوضح غانم الذي يشارك السبت في اجتماع منظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط "اوابك" ان انتاج حقل غاز تم اكتشافه الخميس قبالة السواحل الليبية، يقدر بنحو 27 مليون قدم مكعبة (767 ألف متر مكعب) يومياً.

واكد ان احتياطي هذا الحقل الذي يقع في خليج سرت "يتوقَّع ان يتجاوز خمسة او ستة مليارات قدم مكعبة (142 الى 170 مليار متر مكعب)".

واكتشفت الحقل شركة مختلطة بين شركتي النفط الليبية و"هيس" الاميركية التي تملك 12.4% من الاسهم.

وتسعى ليبيا التي تعتبر ثالث منتج للنفط في افريقيا بعد نيجيريا وانغولا، الى تطوير انتاجها من الغاز الطبيعي الذي يقدر احتياطه المؤكد بنحو 1540 مليار متر مكعب، حسب اوبك.

وضاعفت ليبيا صادراتها من الغاز الطبيعي خلال ثلاث سنوات وارتفعت من 5.4 مليارات متر مكعب في 2005 الى أكثر من عشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً، حسب أوبك.