آلة موسيقية جديدة: آي فون

سان فرنسيسكو
انسيابية عالية

تحول هاتف "اي فون" الى آلة موسيقية خلال حفل موسيقي نظمته مجموعة من الباحثين من جامعة ستانفورد (كاليفورنيا، غرب) معتمدة فحسب على الهاتف الخلوي الذي يجاري العصر.

صعد خمسة عازفين يرتدون الاسود الى الخشبة يحملون هاتف "اي فون" الذي تصنعه شركة ابل في كل يد وقد الصقوا على ظاهر ايديهم اجهزة دائرية لتضخيم صوت "الالات".

وعلت في قاعة العروض في مختبر الابحاث المعلوماتية حول الموسيقى والصوت (كومبيوتر ريسرتش ان ميوزيك اند اكوستيكس) في جامعة ستانفورد الخميس اصوات ساحرة ومبهرة، في حضور جمع من مئة وخمسين شخصا اتوا لاكتشاف اول حفل موسيقي رسمي لاوركسترا "موبايل فون اوركسترا".

وراح الموسيقيون يلوحون بأياديهم وكأنها طواحين هوائية صغيرة، ويضغطون جهازي "اي فون" الواحد قبالة الاخر ويمررون احد اصابعهم على الشاشة او يوجهون الجهاز صوب احد افراد المجموعة، ثم يتنقلون ويندسون بين الحضور.

استخدم اللاعبون مكبر الصوت وشاشات هواتفهم التي تحرك باللمس بعدما تم تحميل برامج معلوماتية خاصة عليها بغية ان تصدر اصوات الناي او الطبول. ولكن في معظم الوقت، لم يكن الصوت الخارج من هذه الهواتف يماثل اي شيء مألوف.

ويقول جي وانغ وهو استاذ الموسيقى في ستانفورد ومؤسس اوركسترا الجيل الجديد "تقوم الفكرة على استخدام جهاز شديد الحضور في حياتنا ومتحرك مثل الهاتف بغية استنباط وسائل جديدة لانتاج الموسيقى". ويبدو جي مقتنعا بأن هذه الهواتف الخلوية توفر اساسا خلاقا رائعا للجميع، اكانوا فنانين او من خارج هذا المجال.

وكان جي وانغ اسس "ستانفورد لابتوب اوركسترا" التي استخدمت الحواسيب المحمولة كآلات موسيقية.

ويلفت احد العازفين ويدعى تيرنر كيرك الى ان استخدام "الحواسيب المحمولة يمنع الموسيقيين من الحراك". ليضيف انه و"بفضل هواتف اي فون صرنا اكثر انطلاقا. في حين صار الصوت اكثر رهافة وحميمية".

وطوال الحفل الموسيقي الذي استمر ساعة، راحت المجموعة تعزف تسع مقطوعات موسيقية الف معظمها جي وانغ وافراد اخرين من المجموعة وهم في غالبيتهم من طلاب الدكتوراه.

على هذا النحو تمرر مقطوعة "مو سا(وند) با(ونس)" احساسا ترفيهيا يقوم خلالها العازفون بامرار كرة افتراضية من هاتف الى اخر لتصير قفزاتها المتتالية اساسا للموسيقى.

وخلال "توتش باتيرن" يتم بث الاصوات التي يحصلون عليها على احدى الشاشات لتتخذ شكل مربعات ملونة.

ويقول مارك زابارو، وهو احد الحاضرين "راقني كثيرا الجزء عندما كانوا يمررون النغمات فيما بينهم". ويضيف "من المثير للاهتمام اكتشاف قدرات اي فون".

وحضر استاذ الموسيقى في ستانفورد مارك ابلباوم بعد ان استمع الى طريقة تقديم احدى مؤلفاته.

ويقول بعدما شاهد العرض "على مر الاسابيع يجيء العازفون بغية تقديم مقطوعتي الموسيقية مستخدمين الات الكمان والناي والترومبون وآلات مزج (مكساج). اما من طريق هذه الاوركسترا المؤلفة من اجهزة اي فون فصار الامر مختلفا جدا وجديدا بالنسبة الي. الانسيابية عالية".

وسبق ان قام فنانو التصميم الغرافيكي باستكشاف قدرات جهاز "اي فون" من "ابل". على هذا النحو وفي ايار/مايو وتشرين الثاني/نوفمبر اختارت اسبوعية "نيويوركر" ان تتصدر أغلفتها لوحات لخورخي كولومبو انجزها بالكامل من خلال اللمس على شاشة "اي فون" من طريق برنامج "براشيز" (فراشي رسم).

وذاع صيت جي وانغ عندما اسس شركة "سونيك ميول" وهي منتجة تطبيق "اوكارينا" الذي تم تحميله اكثر من ستمئة الف مرة. وبفضل هذا التطبيق يتحول "اي فون" الى الة نفخ، فضلا عن انها تجعل من الممكن الاستماع الى المؤلفات الموسيقية لمستخدمين اخرين للانترنت عبر العالم.