مونديال 2010: إنذار أميركي للانكليز

برادلي: لاعبونا خطيرون

واشنطن - وجه الاميركيون انذارا الى الانكليز من انهم يقدمون الافضل عندما يواجهون التحدي الاكبر وذلك بعد ان اوقعت قرعة مونديال 2010 في جنوب افريقيا منتخبي البلدين في مجموعة واحدة.

ووقع المنتخبان في المجموعة الثالثة الى جانب سلوفينيا والجزائر، ممثل العرب الوحيد في النهائيات.

وقال مدرب منتخب الولايات المتحدة بوب برادلي "ان مواجهة انكلترا تمنحنا فرصة رائعة لاختبار انفسنا في المباراة الاولى، فنحن نؤمن بقدرتنا على تقديم اسلوبنا وايقاعنا ونملك لاعبين يمكنهم تشكيل خطورة ضد افضل المنتخبات".

وتعيد المباراة بين المنتخبين المواجهة السابقة بينهما في كأس العالم قبل ستين عاما حين فاجأت الولايات المتحدة انكلترا وتغلبت عليها 1-صفر.

لكن المنتخب الانكليزي يتفوق على نظيره الاميركي بواقع سبعة انتصارات مقابل خسارتين، وآخر مواجهة بينهما كانت ودية في ايار/مايو الماضي وحسمها الاول 2-صفر.

صانع العاب المنتخب الأميركي لاندون دونافان قال بدوره "لسنا موهوبين كاللاعبين الانكليز على ما اعتقد لكننا نملك الفرصة للفوز عليهم".

وقد يجد دونافان نفسه في مواجهة الانكليزي ديفيد بيكهام زميله في فريق لوس انجليس غالاكسي بعد ان تألقا هذا الموسم وقادا فريقهما الى نهائي الدوري الاميركي قبل ان يخسر امام ريال سولت لايك بركلات الترجيح 4-5 اثر تعادلهما 1-1 في الوقت الاصلي.

يذكر ان بيكهام سيعود الى صفوف ميلان الايطالي الشهر المقبل املا في استعادة مركزه في تشكيلة منتخب بلاده في المونديال.

وعلق دونافان على الامر قائلا "ان تواجه زميلا لك امر لا يصدق، فمواجهة انكلترا مثيرة جدا للجمهور وللاعبين".

وفي حين اعتبر دونافان ان "التركيز يجب ان ينصب على مواجهة انكلترا"، لم يقلل من شأن المنتخبين الجزائري والسلوفيني معتبرا انه "يملك معلومات قليلة عنهما"، اذ لم يسبق للمنتخب الاميركي ان واجهها.

واوضح النجم الاميركي "لا اقلل من شأن منتخبي الجزائر وسلوفينيا، لكن على الورق اعتقد بأن القرعة كانت افضل من المرة السابقة"، متوقعا ان يحقق المنتخب الاميركي افضل مما حققه في مونديال المانيا 2006 عندما خرج من الدور الاول.