الفتحاويون الجدد يوسعون نفوذهم على حساب رفاق عرفات

واشنطن ـ من كريمة منصور شاهين
الحرس القديم يغادر لمصلحة الدماء الشابة

ظل الإسرائيليون طوال السنوات التسع الماضية يرفضون الدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين بشأن عملية السلام، لأن القيادة الفلسطينية ـ من وجهة نظرهم ـ ضعيفة وغير قادرة على توفير الأمن، إضافة إلى ذلك، لم يكن هناك وسيط نزيه على استعداد للتوسط في عملية السلام.
لكن كل ذلك قد يكون على وشك التغيير مع الإطاحة بالحرس القديم في حركة فتح خلال الانتخابات التي تمت في المؤتمر العام السادس للحركة في أغسطس/آب الماضي.

وهذا ما تحاول أن توضحه دراسة نشرتها دورية ناشونال انترست للكاتب خليل الشقاقي مدير المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله، والتي جاءت تحت عنوان "إحياء فتح".
يوضح الكاتب في دراسته انعكاسات انتخاب قيادة جديدة شابة داخل حركة فتح، ومدى تأثير ذلك في الشأن الداخلي الفلسطيني، وكذلك على الانتخابات الرئاسية الفلسطينية القادمة، وشكل العلاقة مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، وبقية المنظمات الفلسطينية الأخرى، والدور الذي ستلعبه القيادة الجديدة داخل فتح في إنعاش عملية السلام مع الإسرائيليين.

دماء جديدة

يتفهم الرئيس عباس أن حركة فتح تُواجه عديدًا من الصعوبات والمعوقات، اذ تعاني من أزمة شرعية وعدم الكفاءة وسوء الإدارة. وتوجه لها اتهامات بالفساد، وأيضًا عدم قدرتها على السيطرة على قطاع غزة والفوضى وغياب القانون والرخاء في أعقاب الانسحاب الإسرائيلي من جانب واحد في سبتمبر/ايلول 2005 من قطاع غزة، وهزيمة انتخابية على يد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في يناير/كانون الثاني 2006، وسيطرة حماس على قطاع غزة بالقوة في يونيو/حزيران 2007.
كل ذلك دفع جيل الشباب في الدعوة إلى إحداث تغيير جوهري داخل الحركة في اتجاه توطيد درجة عالية من الأداء نحو الديمقراطية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والالتزام بالسلام مع إسرائيل، والعمل في سبيل الانتصار على حماس في انتخابات عام 2010.

في المؤتمرات السابقة للحركة كان معظم المندوبين تقريبًا من الشتات، لكن هذه المرة أكثر من ثلاثة أرباعهم أتوا من الضفة الغربية وقطاع غزة حيث إن 64% منهم ولدوا في الأراضي المحتلة، بينما النسبة الباقية جاءت من الشتات ومخيمات اللاجئين.
كل هذا له دلالة قوية، إذ ستركز القيادة الجديدة على القضايا المتعلقة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، مثل تجميد بناء المستوطنات وبناء الدولة كتعزيز المؤسسات والنمو الاقتصادي والحكم الرشيد.

كذلك متوسط العمر كان في الذكور خمسين سنة وخمسة وأربعين سنة للإناث، وعلى الرغم من أن النساء كان تمثيلهن محدودًا جدًا في المؤتمرات السابقة إلا أنه في هذا المؤتمر ارتفعت النسبة وبلغت حوالي 13% من المندوبين. وهذا يدل على أن النساء أصبحن قادرات على القيام بدور نشط في الحركة السياسية الفلسطينية.

كانت نتيجة انتخابات اللجنة المركزية والتي تتألف من 18 عضوًا كالتالي: فوز محمود عباس بالتزكية كرئيس للحركة، وفوز مروان البرغوثي السياسي الفلسطيني الذي قضت إسرائيل بسجنه مدى الحياة لشغل مركز قيادي في الحركة، وهو شخصية تتمتع بشعبية كبيرة وكان ينظر إليه في السابق على أنه خليفة لعرفات، وخسارة أحمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني السابق ـ وكان من كبار المفاوضين الفلسطينيين خلال محادثات سلام أوسلو عام 1993 وأيضًا خلال محادثات السلام الأخيرة مع إسرائيل ــ لمقعده في اللجنة المركزية وكانت النتيجة غير متوقعة، وفوز ناصر القدوة وهو ابن شقيقة الرئيس الراحل عرفات بمقعد في اللجنة المركزية لحركة فتح.
وكان من بين الفائزين بمقاعد في اللجنة المركزية لأول مرة مسؤولان أمنيان بارزان سابقان هما محمد دحلان وجبريل الرجوب.

ولم تعلق الحكومة الإسرائيلية على الفور على انتخابات فتح لكن عددًا كبيرًا من الإسرائيليين أعربوا عن استيائهم مما اعتبروه تجديدًا لتأييد فتح للكفاح المسلح في إشارة إلى انتخاب البرغوثي.
وجاء رد فعل حماس في غزة متحفظًا. لكن في شوارع القطاع الساحلي المحاصر رحب العديد من الفلسطينيين باحتمالات البداية الجديدة. وقال محمد مراد (40 عامًا) "حقيقة إن الفائزين من الجيل الصغير هو شيء إيجابي. نأمل أن يصحح الشبان أخطاء الماضي".

عهد جديد

ساعد المؤتمر في إنعاش حركة فتح، اذ ساعدها على التعامل مع اثنين من أخطر التهديدات الداخلية وهما: ضعف القيادة وتفتت السلطة. فقد كانت هذه العيوب هي المسؤولة عن انخفاض شعبية فتح، ولقد كانت قيادة فتح القديمة تفتقر إلى المصداقية والشرعية في السلطة، ليس فقط بين الفلسطينيين ولكن أيضًا بين الإسرائيليين، لكن مع القيادة الموحدة والتي تتمتع بتأييد شعبي كبير فقد وضعت نفسها أخيرًا في وضع يمكنها من الانخراط مجددًا مع حماس، واستعادة السيطرة على قطاع غزة والعمل من أجل السلام.

وهنا نأتي إلى مسألة مهمة جدًا وهي أن لدى محمود عباس قوة سياسية مؤقتة حيث يواجه بطموح اثنين من أكبر منافسيه رئيس الوزراء سلام فياض من خارج حركة فتح، ومروان البرغوثي ومحمد دحلان من داخل الحركة. ويعد احتمال حدوث صراع داخلي على السلطة كبير، ولكن ليس في المدى القصير، وسيكون محمود عباس هو مرشح فتح للانتخابات الرئاسية القادمة وربما على مدى السنوات القليلة المقبلة.

وعباس هو رئيس منتخب للسلطة الوطنية الفلسطينية، وله مكانة دولية وإقليمية تمكنه من وضع فتح في موقف متميز بالمقارنة بحماس، والتي تجد نفسها معزولة دوليًا وإقليميًا، ذلك لأن فتح تجد أن العنف الموجه ضد إسرائيل قد يدمر مصالح الشعب الفلسطيني.
وقال عباس أمام المؤتمر إن الدبلوماسية وليس العنف هي الخيار الفلسطيني، وأنه سيضع حدًا للاحتلال والمساعدة في بناء الدولة الفلسطينية، وفي الحق الممنوح للاجئين الفلسطينيين بموجب القانون الدولي، وتنتهي الفترة البرلمانية في 25 من يناير/كانون الثاني عام 2010، وتبدأ الانتخابات في يونيو/حزيران 2010، و هناك فرصة لعباس للعودة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، مما يعطي لفتح وعباس الولاية الشعبية والشرعية التي يحتاجونها لتولي الحكم وصنع السلام مع إسرائيل.

الانتخابات والمصالحة الوطنية

لكن المعضلة الرئيسية بالنسبة لحركة فتح يأتي من حقيقة أن الأرض لا تزال مقسمة والتناحر السياسي والعسكري بين فتح وحماس ما زال قائمًا، وعليه فمن شبه المستحيل إجراء انتخابات إلا بعد التوصل إلى نوع من المصالحة الوطنية بين فتح وحماس تمكن كلا الطرفين من المشاركة في انتخابات ديمقراطية.

ويعد بناء حكومة وحدة وطنية هو شرط مسبق لإجراء الانتخابات. وهذا يتطلب من حركة فتح وحماس الاتفاق على مجموعة من الصفقات لكسر القضايا والخلافات العالقة بينهم وأهمها العلاقة مع إسرائيل، ويدرك كلا الطرفين أن إجراء الانتخابات العامة والتي يتم التنافس فيها من أجل الحصول على مقاعد في البرلمان الذي سيبين بمن يمسك بزمام السلطة ويقرر فيه الفلسطينيون بشكل ديمقراطي قادته السياسيين.
وتسعى حماس بشكل كبير الى توجيه ضربة قاصمة لحركة فتح من خلال الانتصار عليها في الانتخابات وسعيها للحصول على التأييد الإقليمي والدولي واستعادة بعض وجودها في الضفة الغربية.

وتدرك الولايات المتحدة بأن الانتخابات الفلسطينية ليست مسألة داخلية فلسطينية، حيث مستقبل الحكومة الفلسطينية هو ما سيفعّل من فرص السلام في الشرق الأوسط. وخلاصة القول، فإن تعامل حركة فتح والحرس الجديد بشكل حاذق في الانتخابات هو ما سيجعل الجولة المقبلة هي فرصة فتح في السيطرة على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة بدعم الغالبية في تصويت شعبي مفتوح، مما يحسن من فرص المصالحة في الأجل الطويل مع إسرائيل.
لكن إذا نجحت حماس فإن ذلك سيمكنها من ترسيخ سلطتها من خلال الانتخابات، وصعوبة الوصول إلى تسوية سلمية دائمة مع إسرائيل في القريب العاجل.

تقويض فرص عباس

ليس هناك من شك في أن سوء التقدير على الجانبين الإسرائيلي والأميركي يمكن أن يساعد في زيادة شعبية حماس خاصة بعد إجبار عباس على التخلي عن الجهود التي بذلت مؤخرًا لتوجيه اللوم إلى إسرائيل ـ في انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت خلال حربها على غزة التي انتهت في ديسمبر/كانون الأول 2008 ـ في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة كما يتبين من تقرير غولدستون، وبذلك فقد أعطت الولايات المتحدة وإسرائيل لحماس الذخيرة المثالية في الطعن في الرصيد القومي للرئيس الفلسطيني.

كذلك فقد كان الإفراج عن عشرين من المعتقلات الفلسطينيات في أكتوبر/تشرين الاول الماضي في مقابل الحصول على شريط فيديو من خاطفي الجندي الإسرائيلي جلعاد شليط، قد رفعت من أسهم حماس داخل الأراضي الفلسطينية.

ويرى الإسرائيليون أن محمود عباس وحركة فتح ضعاف وأنهم غير قادرين على إحراز أي تقدم في عملية السلام، وتظهر اليوم استطلاعات الرأي بأن الأغلبية الساحقة من الفلسطينيين لا يعتقدون بقيام دولة فلسطينية في خلال السنوات الخمس المقبلة، اذ يدركون بأن نتنياهو والحكومة اليمينية الإسرائيلية سوف تعمل دائمًا في صالح الحفاظ على الوضع الراهن ذلك لأن التغيير الذي قد يقود إسرائيل إلى تقديم تنازلات للفلسطينيين قد يهدد القيادة الإسرائيلية الائتلافية، ويهز الموقف الشعبي منها.

و في الواقع، فإن حل الدولتين هو بالفعل ما يجري مناقشته من قبل الفلسطينيين، ففي المؤتمر السادس لحركة فتح وجدوا أن حل الدولتين هو الطريق لإقامة دولة فلسطينية عبر الدخول في طريق المفاوضات إذا أمكن ذلك، لذا فإن الولايات المتحدة تحاول دائما الطلب من إسرائيل "تجميد الاستيطان" في محاولة لكبح جماح بناء المستوطنات، وقد عقد الرئيس أوباما في نيويورك اجتماعا مع عباس ونتنياهو في سبتمبر/أيلول الماضي في محاولة لتقريب وجهات النظر والدخول في مفاوضات لعملية السلام.

وفي نهاية المطاف فإن فوز عباس في الانتخابات، سيجعله يعمل على إقناع الفلسطينيين بأن الطريق إلى بناء الدولة الفلسطينية يكون عبر القنوات الدبلوماسية وليس عبر العنف، وأن حركة فتح هي الطريق وليست حماس.
كما يدرك عباس والحرس الجديد من الشباب بأنه يجب عليهم العمل على إعادة التفكير للخروج من المأزق الحالي، و يدركون أيضًا بأن رؤيتهم للاستقلال وإقامة دولة فلسطينية وتحويله إلى واقع ملموس في المستقبل القريب يواجه بالعديد من العقبات من قبل حماس، وعلى الولايات المتحدة وإسرائيل إدراك ذلك. (تقرير واشنطن)