البابا: علينا احترام الاخر أيا كان دينه أو لونه

تسامح واخلاص ديني منفتح

الفاتيكان - دعا البابا بنديكتوس السادس عشر الجمعة الى "احترام الاخر مهما كان لونه او جنسيته او لغته او دينه"، واعتبر انه من الضروري نقل هذه القيم الى اولادنا لتحقيق السلام في العالم.
وقال البابا خلال اول قداس يقيمه في العام 2010 "من الاهمية بمكان ان نعلم الصغار احترام الاخر حتى وان كان مختلفا عنا".
وذكر بان اطفالا من جنسيات مختلفة باتوا يرتادون اكثر واكثر المدرسة نفسها.
وقال البابا في العظة التي القاها امام السفراء المعتمدين لدى دولة الفاتيكان ان "وجوههم تمثل البشرية التي علينا تشكيلها: عائلة واحدة تضم اسرا وشعوبا".
واضاف ان "الاخر اخ لنا في الانسانية وليس منافسا او خصما".
واعرب البابا عن اسفه لان تكون وجوه الاطفال غالبا ما تحمل "علامات الجوع والمرض والالم واليأس" مشيرا الى "الصور المؤلمة لاطفال وامهاتهم وهم يعانون من ويلات الحروب واعمال العنف".
واوضح ان "وجوه هؤلاء الصغار الابرياء دعوة صامتة لتحمل مسؤولياتنا. فامام هؤلاء الصغار الابرياء تزول كل مبررات الحرب والعنف" داعيا الى "القاء السلاح من اجل عالم تسوده الكرامة".
وفي هذا اليوم الذي تحتفل فيه الكنيسة بـ"اليوم العالمي للسلام"، كرر البابا الرسالة التي نشرت مطلع كانون الاول/ديسمبر الماضي على ان تتلى في الاول من كانون الثاني/يناير بعنوان "اذا اردت الحفاظ على السلام حافظ على ما خلقه الخالق".
وشدد البابا في رسالته على "الرابط الوثيق بين احترام الانسان وما خلقه الخالق".
واضاف البابا "اذا حط الانسان من قدره فهو يفسد بيئته".
وتفاديا لمثل هذا التدهور شدد البابا على "التربية الصالحة ليس فقط بهدف نقل العلوم والتكنولوجيا الى اولادنا بل ايضا من اجل تكوين مسؤولية بيئية اوسع واكثر عمقا تقوم على احترام الانسان وحقوقه وواجباته الاساسية".