هل يتدخل الغرب لانتشال اليمن من دوامة العنف؟

الإرهاب يهدد العرب والغرب معاً

صنعاء ـ رحبت صنعاء السبت بدعوة رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون إلى عقد اجتماع دولي حول اليمن ومكافحة الإرهاب في 28 كانون الثاني/يناير في لندن.

وقال مصدر مسؤول لوكالة سبأ اليمنية معلقاً على الدعوة "انها خطة في الاتجاه الصحيح لحشد الجهود الدولية لدعم اليمن في المجال التنموي وتعزيز قدراته في مكافحة البطالة والتخفيف من الفقر".

وتابع المتحدث "ان القضاء على الفقر والتطرف والبطالة في المجتمعات النامية يمثل المدخل الصحيح لانهاء التطرف وضمان عدم ايجاد بيئة مناسبة لنمو هذه الظاهرة وجذب الشباب اليها".

ودعا براون الجمعة الى اجتماع دولي حول اليمن وحول مكافحة الارهاب يعقد في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير الحالي في لندن، بالتزامن مع المؤتمر المقرر حول افغانستان.

وقالت رئاسة الحكومة البريطانية في بيان "دعا غوردن براون الفاعلين الدوليين الاساسيين الى اجتماع رفيع المستوى لمناقشة افضل طريقة لمكافحة التطرف في اليمن"، وذلك ردا على المحاولة الارهابية الفاشلة لتفجير طائرة متجهة الى ولاية ديترويت الاميركية في 25 كانون الاول/ديسمبر والتي قام بها شاب نيجيري اقام في اليمن.

وتابع البيان ان رئيس الحكومة "سيستضيف هذا الحدث في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير في لندن. وسيكون اجتماعاً منفصلاً رفيع المستوى يعقد بالتزامن مع المؤتمر حول افغانستان في لندن".

واتهم عمر فاروق عبد المطلب -نيجيري يبلغ من العمر 23 عاما يقول انه تدرب على ايدي القاعدة في اليمن - بمحاولة تفجير طائرة ركاب أميركية اثناء اقترابها من ديترويت في يوم عيد الميلاد.

وقال براون في بيان "يجب على المجتمع الدولي ألا يحرم اليمن من الدعم الذي يحتاجه لمعالجة التطرف".

وقال مكتب براون ان اجتماع لندن سيسعى الى تشجيع وتنسيق جهود المانحين الدوليين لدعم التنمية في مناطق باليمن تواجه معظمها خطر التطرف.

واضاف ان الاجتماع سيناقش احتياجات الحكومة اليمنية لمكافحة الارهاب والسعي للحصول على تعهدات دولية لتدريب قوات الأمن اليمنية.
وسيهدف الاجتماع ايضا الى تحسين جهود التنسيق الدولية لمكافحة الارهاب في المنطقة وتعزيز الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في اليمن.

وقال المكتب ان الاجتماع سيعقد بالتوازي مع المؤتمر الذي اعلن عنه من قبل بشأن افغانستان لان القضيتين مترابطتان ولان مندوبين رئيسيين سيشاركون في الحدثين.

ومن المتوقع ان يشارك وزراء خارجية وبعض رؤساء الحكومات في الاجتماع الخاص بأفغانستان.

وقال مكتب براون ان خطط رئيس الوزراء بالنسبة لاجتماع اليمن تلقت بالفعل دعماً قوياً من البيت الابيض ومن الاتحاد الاوروبي.
وتابع "تهدف بريطانيا في الايام القادمة ايضاً الى ضمان الحصول على تأييد المملكة العربية السعودية ودول الخليج".