أنيس صايغ ورحلة الدفاع عن فلسطين

بقلم: د. إبراهيم خليل العلاف
همومه وعطاؤه

بدأت معرفتي بالأستاذ الدكتور أنيس صايغ سنة 1965، عندما قرأت كتابه الموسوم "في مفهوم الزعامة السياسية من فيصل الأول إلى جمال عبدالناصر"، والذي كان صدر في تلك السنة ونشرته المكتبة العصرية ببيروت، وسرعان ما علمت بأن له كتابا آخر مهم هو "لبنان الطائفي" صدر سنة 1955، فحرصت على اقتنائه والاطلاع عليه. ومنذ ذلك الوقت، وأنا أتابع نشاطات وكتابات أنيس صايغ، ووجدت أن كتاباته تتميز بوضوح الأفكار وجديتها، وببساطة الأسلوب، وعمق المفاهيم والرؤى التي كان يريد إيصالها للقارئ، وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضيتنا المركزية، قضية فلسطين.
وأنيس صايغ ليس كاتبا أكاديميا، ومفكرا قوميا عربيا وحسب، وإنما هو أديب ومؤرخ وأستاذ في العلوم السياسية ارتاد ميادين التاريخ والأدب والسياسة والإدارة والصحافة مثل أي فارس مغوار، ويكفيه فخرا وذكرا أنه لأحد لأبرز مؤسسي مركز الأبحاث الفلسطينية التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، هذا المركز المهم ومجلته العلمية الرصينة "شؤون فلسطينية"، وقد حرص عندما تولى مسؤوليته في بيروت أن تكون له مكتبة عامرة وأرشيف متكامل، ونشرات ترصد أخبار العدو ومجلة مقرؤءة. وللأسف دفع ثمن هذا كله عندما أرسلت إليه رسالة مفخخة انفجرت فبترت أصابعه وأصابت سمعه وبصره بالأذى، وقد تعرض المركز خلال الاجتياح الإسرائيلي لبيروت سنة 1982 للسرقة والتدمير ونهب أرشيفه ومكتبته، لكنه سرعان ما عاود العمل ولم يستطع الإسرائيليون من إيقاف نشاطاته وإسكات صوته.
وأنيس صايغ، مع أنه كان أستاذا في العلوم السياسية إلا انه لم يحصر نفسه في إطار المفاهيم والمصطلحات والأفكار الجامدة بل سخر علمه وقلمه للدفاع عن قضية شعبه الفلسطيني المظلوم فكتب عن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم وعاصمتها القدس على أرضهم ومياههم.
ولد الأستاذ الدكتور أنيس صايغ في 3 نوفمبر/تشرين الثاني سنة 1930 في مدينة طبرية بفلسطين، ودرس في مدارسها الابتدائية والثانوية ثم التحق بالجامعة الأميركية في بيروت ونال البكالوريوس متخصصا بالعلوم السياسية سنة 1953، ولم يتوقف عند هذا الحد بل أكمل دراسته للدكتوراه في جامعة كمبردج، ولتفوقه عينته الجامعة ذاتها مدرسا فيها ومشرفا على القاموس العربي – الإنكليزي الذي كانت الجامعة تضطلع بإعداده.
أحب الصحافة، وعمل في صحف عديدة منها: جريدة النهار البيروتية، وجريدة القبس الكويتية، وأشرف على مجلتي المستقبل العربي، وقضايا عربية اللتين تصدران في بيروت. وعينته جامعة الدول العربية مديرا لمعهد البحوث والدراسات العليا الذي أسسه المفكر والمربي العربي القومي الأستاذ الراحل ساطع الحصري. وفي سنة 1980 عين مستشارا للأمين العام للجامعة العربية، وصايغ هو صاحب فكرة الموسوعة الفلسطينية وصاحب فكرة إصدار نشرات رصد لما يجري في إسرائيل وصاحب كل التدابير التي من شأنها توثيق تاريخ وتراث وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم على أرضهم.
حصل الدكتور صايغ على أوسمة، ودروع، ونياشين، وتقديرات كثيرة أبرزها: حصوله على وسام الاستحقاق السوري بمناسبة صدور مذكراته: أنيس صايغ عن أنيس صايغ، 2006. كما نال درع معرض المعارف للكتاب العربي والدولي، في بيروت، تقديراً لعطائه الفكري والثقافي، والتزامه بالقضايا الوطنيّة والقوميّة، وما رفد به ثقافة المقاومة. وتقلد سيف فلسطين رمزاً للصمود، من الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في دمشق 2006.
أصدر مؤلفات كثيرة منها:
1. لبنان الطائفي، بيروت 1955. دار الصراع الفكري، بيروت، 1957.
2. الأسطول الحربي الأموي في المتوسط، بيروت، 1956.
3. جدار العار، بيروت، 1957.
4. سوريا في الأدب المصري القديم، بيروت، 1958.
5. الفكرة العربية في مصر، بيروت، 1959.
6. تطور المفهوم القومي عند العرب، دار الطليعة، بيروت، 1961.
7. في مفهوم الزعامة السياسية: من فيصل الأول إلى جمال عبدالناصر، المكتبة العصرية، بيروت، 1965.
8. الهاشميون والثورة العربية الكبرى، دار الطليعة، بيروت، 1966.
9. الهاشميون وقضية فلسطين، المكتبة العصرية، بيروت، 1966.
10. فلسطين والقومية العربية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
11. بلدانية فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
12. المستعمرات "الإسرائيلية" منذ 67، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.
13. ميزان القوى العسكري بين العرب و"إسرائيل"، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.
14. الجهل بالقضية الفلسطينية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
15. رجال الساسة "الإسرائيليون"، بيروت، 1970.
16. أيلول الخطأ والصواب - ذكريات العام 2000، دار بيسان، بيروت، 1994.
17. المثقف العربي.. همومه وعطاؤه، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1995.
18. قسطنطين زريق: 65 عاماً من العطاء (تحرير) دار بيسان، بيروت، 1996.
19. الوصايا العشر للحركة الصهيونية، مركز الإسراء للدراسات، بيروت، 1998.
20. أنيس صايغ عن أنيس صايغ، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت، 2006.
21. نصف قرن من الأوهام.
كما أن له ترجمات منشورة منها كتب: فن الصحافة، بيروت، 1958. وقمح الشتاء، بيروت، 1958، ومقالات في القضية الفلسطينية، بيروت، 1956، والمؤسسات والنظم الأمريكية، بيروت، 1964.
وله مشاركات في تأليف كتب وموسوعات وأعمال أخرى منها:
1. الموسوعة العربية الميسرة، مؤسسة فرانكلين للطباعة والنشر، القاهرة، 1965.
2. قاموس الكتاب المقدس، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
3. دراسات فلسطينية (بالألمانية)، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
4. يوميات هرتزل، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
5. من الفكر الصهيوني، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1968.
6. فلسطينيات ج 1،ج 2، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، سنة 1968- 1969.
7. الفكرة الصهيونية- النصوص الأساسية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
8. العمليات الفدائية خارج فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
رحم الله أنيس صايغ، وجزاه خيرا على ماقدمه لوطنه وأمته، ويكفيه أننا نذكره ونذكر به الأجيال التي لا شك ستضعه في ذاكرتها. د. إبراهيم خليل العلاف
عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب