مقتل ضابط يثير سؤالا حول وجود قوات أردنية في افغانستان

الأردن لم يعلن من قبل عن إرسال قوات إلى أفغانستان

عمان - استقبل العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني واعضاء من العائلة المالكة السبت جثمان ضابط اردني قتل في افغانستان الاربعاء الماضي وتربطه صلة قرابة بالعائلة المالكة.

ونقلت طائرة عسكرية اردنية جثمان النقيب الشريف علي بن زيد (33 عاما) الى مطار الملكة علياء الدولي (30 كلم جنوب عمان) حيث كان الملك عبد الله وزوجته الملكة رانيا وولي العهد الامير الحسين في مقدمة المستقبلين حيث اقيمت له مراسم عسكرية.

وكان مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية اعلن في تصريح لوكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) الاربعاء عن "استشهاد النقيب الشريف علي بن زيد اثناء مشاركته في اداء الواجب الانساني الذي تقوم به القوات المسلحة الاردنية في افغانستان".

واضاف ان "الشهيد التحق بكوكبة الشهداء الاردنيين الذين قضوا نحبهم في ميادين الشرف والرجولة واعلاء سمعة الاردن والمساهمة في حفظ السلام ومساعدة المدنيين المتضررين في مناطق الازمات في مختلف دول العالم مسطرين ابهى صور التفاني والتضحية في القيام بالواجب خدمة للوطن وللانسانية جمعاء".

ولم تعلن السلطات الاردنية في وقت سابق عن ارسال قوات اردنية الى افغانستان.

وعلم لدى عائلة الفقيد، الذي يحمل لقب "الشريف" الذي يمنح لمن تربطهم صلة قرابة بالعائلة المالكة، انه كان في مهمة في افغانستان منذ عشرين يوما وكان يفترض ان يعود الى ارض الوطن الاربعاء الماضي، في نفس اليوم الذي قتل فيه.

ولم يشر الى مكان او ملابسات مقتله.

واكدت وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي.آي.ايه) الخميس مقتل سبعة من عناصرها واصابة ستة اخرين الاربعاء في هجوم انتحاري وقع في قاعدة شرق افغانستان.

وكانت حصيلة سابقة مقدمة من مصدر اميركي في افغانستان اشارت الى سقوط ثمانية "مدنيين" اميركيين في هذا الهجوم.

ووقع الهجوم الذي تبنته حركة طالبان في قاعدة تشابمان المتقدمة في ولاية خوست بالقرب من الحدود مع باكستان.