برج خليفة، يخرق السحاب.. لا يناطحه فقط

دبي ـ من وسام كيروز
'الامارات ترسم نقطة ضوء على خارطة العالم الجديد'

في حفل مهيب، افتتح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الاثنين اعلى برج في العالم بلغ ارتفاعه 828 مترا، واطلق عليه اسم رئيس دولة الامارات العربية المتحدة وحاكم ابوظبي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بدلاً من "برج دبي".

وازاح الشيخ محمد الستارة عن لوحة كتب عليها "برج خليفة"، بدلاً من "برج دبي" الاسم الذي كان يحمله منذ الاعلان عن بنائه قبل سنوات، وذلك في مبادرة ذات دلالات قوية خصوصاً بعد ان قدمت ابوظبي لدبي في الاشهر الاخيرة دعما ثمينا لمواجهة المصاعب المالية لشركات تملكها حكومة الامارة.

وقال الشيخ محمد في افتتاح الحفل الذي نظم بمناسبة الذكرى الرابعة لتوليه مقاليد الحكم وحضره عشرات الالاف المدعوين والسكان، ان "الامارات ترسم نقطة ضوء على خارطة العالم الجديد".

واعلن خلال الحفل عبر شاشة عملاقة نصبت عند موقع البرج ان ارتفاعه هو 828 مترا في حين ان برج تايبه في تايوان الذي يأتي بعده مباشرة لا يبلغ ارتفاعه سوى 508 امتار.

وبعد عزف السلام الوطني نزل مظليون من طائرة حلقت فوق البرج وهم يحملون اعلام الامارات وصور الشيخ خليفة والشيخ محمد.

وفور اعلان الشيخ محمد افتتاح البرج انطلق عرض ضخم بالصوت والضوء ونوافير الماء، في حين حولت الالعاب النارية البرج الشاهق الى كتلة من الضوء والنار لدقائق طويلة حبست انفاس الحاضرين.

وكان محمد علي العبار رئيس مجلس ادارة شركة اعمار العقارية التي طورت البرج اشار سابقا الى ان علو البرج سيعلن في حفل الافتتاح.وكانت الشركة تكتفي حتى الان بالقول انه يتجاوز عتبة الـ800 متر.

وبهذا الحدث تستقطب دبي انظار العالم بعد اشهر موجعة من الصعوبات المالية.

وكان العبار قال للصحافيين خلال النهار ان "الدورات الاقتصادية تاتي وترحل، لكن لدينا الوقت الذي نعيش فيه وهو وقت المشاركة مع العالم" في اشارة الى ضخامة الحفل بالرغم من تداعيات الازمة عموما.

واضاف "لقد استمرت الازمة لفترة طويلة اكثر من اللازم...انتهينا. لقد مر اكثر من عشرين شهراً، نحن في نهاية المطاف".

وذكر العبار ان كلفة بناء البرج الذي ينتصب كمسلة ساطعة من الفولاذ والزجاج، بلغت 1,5 مليار دولار، وان عدد طوابقه تجاوز 200 طابق.ولن تكون الطوابق العليا مأهولة وسيتركز النشاط البشري في البرج في 160 طابقا.

وسيقيم ويعمل في البرج حوالى 12 الف شخص، في ما يشبه "المدينة العامودية".

وينطلق البرج من قاعدة مثلثة الاجنحة (واي شايب) يتوسطها هيكل اسمنتي ضخم (كور).
ويضيق مدى البرج كلما ارتفع على مراحل متفاوتة بين الاجنحة الثلاثة، الى ان يتحول في اعلاه الى هيكل معدني تعلوه مسلة ضخمة.

كما ان التصميم مستوحى من بعد عناصر العمارة الاسلامية كالقبب المسننة، ومن زهرة زنبقة الصحراء التي تنمو في منطقة الخليج.
وقد ابرز عرض الضوء والصوت في حفل الافتتاح هذا الاستيحاء من الزهرة البسيطة الى اعلى برج في العالم.

والبرج يحتوي على 330 الف متر مكعب من الاسمنت و31400 طن متري من القضبان الفولاذية المستخدمة في هيكل البناء و57 مصعداً، كما يمكن مشاهدته على مسافة 95 كيلومتراً.

وتجعل هذه الارقام من البرج الذي شيد بالقرب من شارع الشيخ زايد الرئيسي وعلى بعد كيلومترات قليلة من البحر، تحفة معمارية بكل معنى الكلمة.

وسيضم البرج في طوابقه السفلى فندقاً يحمل توقيع المصمم جورجيو ارماني، كما يضم اعلى مطعم في العالم.

وقد صمم البرج المهندس ادريان سميث ومكتب الهندسة المعمارية "سكيدمور اوينغز اند ميريل" (اس او ام) ومقره شيكاغو.

ويهيمن برج خليفة الساطع بحكم انعكاس ضوء الشمس على الاف اللوحات الزجاجية التي تكسوه، على المشهد العمراني في الامارة.

فظل البرج يشكل ما يشبه الساعة الشمسية العملاقة التي تغطي على مدار ساعات النهار احياء جميرا السكنية الراقية والابراج الشاهقة في شارع الشيخ زايد، شريان الاعمال في الامارة، وصولا الى توسعة خور دبي، الخليج الضيق الذي يقسم المدينة قسمين والذي تمت توسعته.

ومن على منصة المراقبة في الطابق 124، تظهر كل مشاريع دبي العمرانية الاسطورية التي صنعت شهرة الامارة في السنوات الماضية، والتي ولدتها سنوات الطفرة التي انتهت بشكل قاس في خريف 2008 مع اندلاع الازمة المالية العالمية.

ونفذ اعمال البناء التي بدأت في 2004 تحالف بين سامسونغ الكورية وبيسيكس البلجيكية وارابتيك الاماراتية.