السعودية ترد على هدنة الحوثيين بـ25 غارة جوية

القتال مستمر

صنعاء - اكد المتمردون الزيديون مقتل 16 مدنيا واصابة 19 آخرين في غارات شنها سلاح الجو السعودي الاحد والاثنين على مناطق يمنية حدودية مع المملكة.
وقال المتمردون الشيعة اليمنيون في بيان ان ستة مدنيين قتلوا واصيب ستة آخرون بجروح، بينهم نساء واطفال، في احدى الغارات التي شنها الطيران السعودي الاثنين والتي بلغ عددها 25 غارة، بحسب البيان.
واضاف المتمردون في بيان آخر نشر على موقعهم الالكتروني ان عشرة مدنيين آخرين قتلوا في سوق تجاري اثر غارة شنها الاحد سلاح الجو السعودي.
وكان المتمردون الحوثيون عرضوا على السعودية الانسحاب من المواقع التي يحتلونها داخل اراضيها ان هي وافقت على وقف هجومها العسكري عليهم، الا ان الجيش السعودي تجاهل هذا العرض.
من جهة اخرى قال مسؤول أمن يمني الاثنين ان اثنين من مقاتلي تنظيم القاعدة يعتقد أنهما كانا وراء التهديدات التي أدت الى اغلاق السفارة الأميركية في صنعاء قتلا في اشتباكات مع القوات الحكومية في اليمن.
وأضاف المسؤول ان مقاتلا اخر أصيب وان المعارك مازالت مستمرة.
وواصلت السفارتان الامريكية والبريطانية في اليمن اغلاق أبوابهما لليوم الثاني يوم الاثنين بسبب مخاوف من هجمات محتملة لمتشددين بعد محاولة فاشلة لتفجير طائرة متجهة للولايات المتحدة في يوم عيد الميلاد.
وأعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عن المحاولة التي نفذها النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب لتفجير طائرة أمريكية تحمل 300 شخص.
وقال اليمن الذي يواجه تمردا شيعيا في الشمال واحتجاجات انفصالية في الجنوب انه لن يتساهل مع الجماعات المتشددة الموجودة على أراضيه.
وسعى حلفاء غربيون لتعزيز حكومة اليمن خشية أن يستغل تنظيم القاعدة حالة انعدام الاستقرار في البلاد لشن مزيد من الهجمات على السعودية المجاورة وما ورائها.
وكان أبو بكر عبد الله القربي وزير الخارجية اليمني قال في ديسمبر/كانون الاول ان عدد مقاتلي تنظيم القاعدة في اليمن قد يصل الى 300 مقاتل ربما يكون بعضهم يخطط لهجمات على أهداف غربية.