روائية الظل تبهر القارئات الصينيات

الحلم ناصع البياض في الصين

بكين - دو لالا شابة ثلاثينية لا تهاب اي شيء استطاعت ان تقتحم وبنجاح عالم الشركات الذكوري، وعلى ما يبدو تماهت الشابات الصينيات مع هذه الشخصية الروائية ليجعلن من "دليل المكافحات" هذا الموجه الى النساء الطموحات نجاحا نشريا واسعا.
تختفي صاحبة "قصة ترقية دو لالا" الذي تبعه "دو لالا: الايام المتألقة"، خلف اسم مستعار هو لي كي.
وتقول في رسالة عبر البريد الالكتروني وهذه طريقة تسمح لها بأن تبقى في الظل "ان الطمأنينة اهم من الشهرة. يبحث عدد كبير من الناس الذين حققوا امورا مذهلة في المحصلة عن الطمأنينة وليس عن الشهرة".
ولا نعلم الكثير في خصوص لي كي، ندرك انها شابة مثل دو لالا وانها استوحت مؤلفاتها من تجربتها المهنية في كنف شركة كبيرة.
وتؤكد ان "قراءة رواية اكثر سهولة من قراءة دليل"، وتصف بطلتها بـ "الشخصية الطبيعية" "المتمتعة بجمال يفوق المعدل وليس اكثر".
عند تخرجها من الجامعة، عرفت دو لالا باكورة تجاربها المهنية البائسة في شركة صينية حيث تعرضت للتحرش الجنسي من رب عملها. التحقت بعدذاك بـ "دي بي" وهي شركة متعددة الجنسية متخيلة مدرجة ضمن اكبر خمسمئة شركة عالمية.
ويصف الكتاب من خلال حبكة بسيطة جدا تقدمها العملي، وانتقالها من مساعدة في قسم المشتريات الى مديرة لشؤون الموظفين، وكيف تواجه خلال هذا التطور الغيرة والمكائد المهنية.
صارت الرواية اشبه بـ "دليل المكافحات" موجه الى الشابات الصينيات العاملات في مجتمع لا يزال يخضع والى حد كبير لنفوذ الرجال.
وتقول احدى القارئات وتدعى يان نان (28 عاما) تعمل في شركة اجنبية في بكين "منحني الكتاب ارشادات ومدني بالافكار في خصوص طريقة التواصل مع الاخرين في اطار العمل والكفاح فضلا عن افضل طريقة لطلب زيادة على الراتب واضاء ايضا على الفكرة المحرمة في شأن الانخراط في قصص حب في اطار العمل".
وتقول ايضا "اشعر اني لست وحيدة، وان ثمة الاف الاشخاص مثل دو لالا يحاولن النجاح بأقل ضرر ممكن والاتكال على انفسهن والعيش على نحو افضل كما افعل انا تماما" لتردف "انه كتاب عملي جدا بالنسبة الى الشابات العاملات".
ويمكن تبرير نجاح المؤلف ايضا من خلال تماهي القارئات وبسهولة مع الشابة التي تناضل لنيل استقلاليتها.
وتقول قارئة اخرى تدعى روي مينغي (28 عاما) وتعمل ايضا موظفة في احد مكاتب بكين "على نقيض الشابات الصينيات اللواتي يبحثن في المجتمع الحديث عن رجل ثري يتزوجن به، تعمل دو لالا بجهد كبير وتعتمد على قدراتها الخاصة اقدرها لهذا السبب، تتمتع بشخصية قوية".
وتلفت يان نان الى انها تحب قصتها "لأنها تمثل مجموعة من موظفي المكاتب الذين يكافحون في نطاق العمل حيث تسود شريعة الغاب الى حد ما، انا ايضا شبيهة (دو لالا)، وان كنت لا اعمل في شركة متعددة الجنسية".
تضيف "اقدرها لأنها ذكية ومجتهدة، ولأنها تحصل على ما تستحقه في حين لا تفيد من (غوانتشي) (اي الامتيازات غير المستحقة) كما هي الحال في معظم الاحيان في الصين".
بالنسبة الى روي مينغي تمثل دو لالا "صورة الشابة المعاصرة الواقعية جدا والقوية الشخصية والتي تتدبر امرها".
وفي اعقاب نجاح الكتاب الاول تم اقتباسه الى المسرح، ويتم راهنا الاعداد لشريط سينمائي وسلسلة تلفزيونية تستند الى شخصية دو لالا على ان يعرضا في العام 2010.
واحتلت لي كي في العام 2009 المرتبة التاسعة بين الكتاب الصينيين الارفع اجرا، ذلك ان حقوق المؤلف في حالها وصلت الى 5،3 مليون يوان (اي 360 الف يورو) بعدما باع الكتابان اكثر من مليون نسخة. وذلك من دون احتساب النسخ المقرصنة.