صحيفة 'تصدي' اليمنية تتحدى 'الإرهاب والانفصال'

جسر يربط بين ابناء الوطن في اليمن والمهجر

صنعاء - أطلقت "حركة تصدي لأعداء الوطن" اليمنية الأحد موقع صحيفة "تصدي" التي تستهدف الرد الإعلامي والثقافي والأدبي والفكري على ما تعتبره الحركة "جهات داخلية وخارجية تستهدف استقرار اليمن ووحدته".
وقال رئيس هيئة التحرير منير الذرحاني في تصريح صحفي ان "إطلاق صحيفة 'تصدي' الاليكترونية جاء في ظرف حرج يمر به الوطن يتطلب فيه من كل مواطن ومواطنه التصدي للمؤامرات الخبيثة التي تحاك ضد اليمن والوحدة والجمهورية من عدة جهات وأطراف داخلية وخارجية".

واضاف الذرحاني ان الحدث الإعلامي يتزامن ايضا مع ما يشهده اليمن من تحركات واسعة لإنجاح الحوار الوطني الذي دعا اليه الرئيس علي عبدالله صالح والذي من المقرر انعقاده في 30 يناير.
وقال الذرحاني المقيم بالمهجر ان إطلاق موقع الصحيفة "يعكس مدى الولاء الوطني لدى المغترب اليمني وتعلقه بوطنه الاول وحرصه الكبير في التفاعل مع كل هموم الوطن والتصدي لأعداء الوطن في الداخل والخارج".
واضاف الذرحاني إن صحيفة تصدي "مستقلة وسياسية اليكترونية ومتخصصة في الدرجة الأولى بالتصدي للإرهابيين والانفصاليين والفاسدين وسيكون موقع تصدي جسرا بين ابناء الوطن في الداخل والخارج وساحة للتصدي الأدبي والثقافي والسياسي.. ومنبرا حرا لمقاومة ثقافة المناطقية والمذهبية".

ويأمل المحررون في موقع "تصدي" أن تكون لصحيفة "بصمات وطنية في ميادين النضال والتضحية والدفاع عن مكاسب الثورة والوحدة ومنجزات الوطن وعنواناً لحلم كل يمني حر لا يقبل الإرتزاق على حساب وطنه وامته وساحة للإبداع والعطاء لأجل هذا الوطن العظيم".
ويحرر موقع تصدي كلاً من منير الذرحاني وحمير اليافعي ومعين الحاشدي وسنحان العدني وغسان الضالعي ومحمد التهامي واخرين ومن المتوقع ان تصدر حركة تصدي الجماهيرية مطبوعة وتطلق واجهة اخرى للصحيفة باللغة الانكليزية واطلاق قناة وإذاعة اليكترونية التي تأتي جميعها ضمن رسالة واهداف "حركة تصدي لاعداء الوطن ."