الصدر يجير التفجيرات لمصلحته الانتخابية

الشعب يعيش في ليل دامس

النجف (العراق)ـ شن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الثلاثاء هجوماً عنيفاً ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي متهماً اياها بالعمل على "حماية حزبها وكراسيها واسيادها" فقط.

واعتبر الصدر في بيان "ليس المهم ان يحصل رئيس الوزراء او غيره على كراسي جديدة في الحكومة المقبلة (...) فالشعب لن يصوت لحكومة تهاونت في امنه غير ساعية الى خدمته وحفظه بل همها الوحيد حماية حزبها وكراسيها واسيادها".

واضاف "العار كل العار لحكومة تتفرج على دماء شعبها وهي تسيل لتكون ضحية من اجل وصولها الى حكومة بائسة لا تملك السيادة والاستقلال وخاضعة للاحتلال، حكومة تتقاذف التهم وترميها على جيرانها وتتملص من المسؤولية".

ويأتي موقف الصدر في اعقاب موجة من التفجيرات ضربت بغداد الاثنين والثلاثاء موقعة حوالي 54 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وتابع البيان "ادعو البرلمان، ان وجد، للقيام بواجبه ازاء هذه الحكومة فلا الشعب يرضى بهذا التسيب ولا المراجع، فالشعب يعيش في ليل دامس لن ينجلي الا بزوال المحتل واتباعه وزوال المقصرين الذين استولوا على المناصب".

ويشار الى ان التيار الصدري يخوض الانتخابات التشريعية المقررة في السابع من اذار/مارس المقبل ضمن "الائتلاف الوطني العراقي" المكون من احزاب شيعية، في حين يخوضها المالكي ضمن "ائتلاف دولة القانون" الذي يضم شخصيات متنوعة بعضها ليبرالي.